نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
مدير قسم التواصل : عبد الرحمان القاسمي
المدير الإداري : إدريس غزواني
casapress@gmail.com
مستشار قانوني : حميد قيبع
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
هل يغرد عبدالله بوصوف خارج السرب ويدعم مهاجمي مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج بالمال والمعلومات

الدار البيضاء في : 29/08/2016

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

عبدالمجيد مصلح : كازابريس   

أي مصلحة للجالية المغربية مع عبدالله بوصوف؟!

و تستمر شطحات بعض المحسوبين على الجالية المقيمة بالخارج باستعراض عضلاتهم على مؤسسات الدولة ناهيك عن خرقهم للقانون المغربي، مستغلين حصولهم على جنسية البلد الذي استضافهم على أساس أنهم عمال سيُستفاد من تجربتهم في إحدى الميادين لكن سرعان ما يغير هؤلاء نشاطهم ووجهتهم لمعاكسة بلدهم الأصلي المغرب، لأنهم وجدوا ما يضمن قوت يومهم هم وأبناءهم بأوربا، وبلا حشمة بلا حيا...أصبحوا أعداء الوطن رقم واحد، يكنون له كل أنواع الحقد والبغض ويهاجمونه في كل الاتجاهات، بطبيعة الحال بمساعدة أشخاص يعرفون أسرار الداخل والخارج، أشخاص يعملون بكل نشاط على إيصال معلومات خاطئة وأخرى مبنية للمجهول، ومن غير المعقول أن يمدوهم بالمعلومات لولا أن هناك مصلحة مشتركة تجمعهم، الأول يريد الظهور بمظهر المنقذ وفاضح للفساد والآخر يزداد غنى، فرائحة الابتزاز واستعمال وسائل للتشهير بمؤسسات تابعة للقصر الملكي (مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج نموذج) بل أكثر من هذا فالعارفون بخبايا ملفات الدولة العميقة يقومون عن قصد وفي حالات كثيرة بالتشهير بأفراد الجالية الجادين والأجهزة الصديقة للنيل منهم ومن مصداقيتهم...فهل يعلم مدراء المؤسسات الأمنية بهذا الموضوع؟

إن رائحة خروقات بعض المحسوبين على الجالية المغربية فاحت، وإبرازهم لعضلاتهم على مؤسسات الدولة على شكل تقارير يبعثونها لأسيادهم في الخارج، لأنهم مسنودين من بعض الجهات المحسوبة هي الأخرى على المخزن، ولكن بتوقيعنا على هذا الخبر ستكون نهايتهم لا محالة قريبة جدا وأؤكد لهم بأن فصول هاته الخروقات تشرف على نهايتها، وتمرير بعض المعلومات من تحت الطاولة عادة سيئة وتضر بمصالح المملكة المغربية...

منذ تولي عبدالله بوصوف منصب رئيس مجلس الجالية، وأصدقاءه من الجالية الغاضبة والتي لم تستفد من كعكة المناصب الشاغرة تقرع أجراس الخطر بلا تهويل أو تهوين، حيت يعمل هؤلاء على تكوين عصابة مستغلين المعلومات التي يتوصلون بها بطرق مختلفة واحتيالية، بينها ما يندرج ضمن التجسس لصالح دول أخرى، حتى يكون لهم قيمة اجتماعية في الدولة التي استضافتهم، ويستغلون حاجة الناس في المغرب لينشروا عقيدتهم المتمثلة في النيل من المملكة المغربية، بل الأخطر من هذا أنهم شرعوا في لعب أدوار أخرى من خلال العمل على اختراق بعض الصحفيين والفاعلين الجمعويين وعلى الخصوص العنصر النسوي الذين تم بالفعل تجنيدهم، وأبدا لن يشكوا في ولد لبلاد، والقاسم المشترك في علاقتهم (غي كوني هانية غادي نتزوج بيك) ولا أستبعد أن يكون ما يقارب 5 في المئة من الشابات جواسيس لصالح بعض مغاربة العالم الذين أخذوا على عاتقهم معاكسة المملكة المغربية (صوت وصورة).

من الأدلة التي استوقفتني، موضوع اختلاس مبلغ مالي يقدر ب21 مليار و 500 مليون، من مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، حيت طالعتنا أخبار وتقارير صحفية (يومية الصباح) وفايسبوكية غير مباشرة تتهم موظفي المؤسسة وعلى الخصوص المستشار الملكي والرئيس المنتدب للمؤسسة الدكتور عمر عزيمان وصهره الكاتب العام الدكتور الزاهي، هذا في الخفاء ولكن في الواقع كاتبي أخبار اختلاس المبلغ المالي تتهم بطريقة ملتوية ومباشرة الأميرة للامريم، بصفتها الرئيس الفعلي للمؤسسة، لأنه لا يعقل أن تكون صاحبة السمو الملكي لا تعلم بكل صغيرة وكبيرة عن المؤسسة، وكاذب من يدعي أنه في غفلة منها استطاع كما يدعي الكتيبين أن ينقص من صندوق المؤسسة، مبلغ مالي ممكن اعتباره كبير شيئا ما، فكما يدعي من كتب خبر اختلاس مالية المؤسسة أن الجالية والمتعاونين عبروا عن استيائهم بطرق مختلفة كل على طريقته وأن منهم من رفع دعاوى قضائية ضد المؤسسة، عفوا ضد الأميرة للامريم بل الصحيح ضد الملك محمد السادس/مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، ألا ترون معي أن من قاموا بكل هذه الأعمال يعملون بمجلس الجالية مع عبدالله بوصوف، هذا الأخير وعن غير قصد استطاع أن يجمع عدد كبير من المعلومات عن المؤسسة وبدوره نقلها بكل أمانة إلى أصدقاء مغاربة العالم (...) الدولة العميقة (زعما) وهم من أشاروا عليهم بأن يرفعوا دعاوى قضائية ضد عزيمان والزاهي، وهذا نتج عنه تمرير ملف اختلاس ميلغ كبير من مالية المؤسسة، لمعلوماتكم فالاتفاق الذي كان بين العاملين بشكل تطوعي بمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، لا يلزمها أن تؤدي لهم مستحقاتهم وإذا فعلت فممكن إعتباره مجرد إكرامية على عمل يقوم به هؤلاء لأجل بلدهم المغرب، والكتيبين الذين كتبوا ما كتبوا بطريقة ما يشجعون هؤلاء على رفع دعاوى قضائية بالمحاكم الأوربية لا لشئ سوى لأنهم يرون أن المؤسسة (خُضرة فوق الطعام) وممكن ابتزازها لأنها لا تعمل بالشكل الصحيح ووجب معه اغتنام الفرصة للنيل منها مع العلم أن الظرف يسمح بذلك هذا في نظرهم كجالية (...) تعيش كما سبق ذكره على الفتات... ومنهم من طلق زوجته ليستفيد من الخلصة الشهرية مرتين ويعيشون في الحرام فيما بينهم ولأنهم أصلا يعيشون في الزنا والموبيقات وعاطلين عن العمل وفي نظرهم ضمنوا مستقبلهم، بدؤوا يعاكسون بلدهم الأصلي المملكة المغربية، بل إنهم يعاكسون الملك، صحيح أنه لا يمكن لهؤلاء أن يقوموا بكل ما قاموا به بدون مساعدة المخزن، لأن علاقته بالملف كعلاقة الزوج بزوجته، وهذه الموجة من الاتهامات الخالية من الصحة وغياب الوثائق التي تتبث تورط مستشار الملك والكاتب العام للمؤسسة باختلاس مبلغ مالي كبير، يزكيه التحرك المفاجئ لمدير نشر يومية الصباح ........ ومحاولاته لإبرام صفقة صلح مع مستشار الملك عمر عزيمان ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج.

فاحتفاظ بعض الجالية المغربية، بعلاقات طيبة مع الموظفين الذين عملوا في السابق بالديار الأوربية (...)، وتنظيم لقاءات سرية دون علم الإدارة التي ينتمون إليها قد يشكل مشكلة كبيرة ليس لهم لأن غالبيتهم بحاجة للاستفادة من عطايا أصدقاءهم من مغاربة العالم، هؤلاء يعتبرون بعض مغاربة العالم جزئ من العائلة على اعتبار أنهم كانوا في وقت ما يساعدونهم على حل بعض الملفات العالقة (...).

 

وللحديث بقية



بقلم : كازا بريس كازا بريس

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً