نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
رئيس قسم التواصل : عبد الرحمان قاسمي
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
أيٌ من الحكومتين سيرأس بنكيران؟

الدار البيضاء في : 20/10/2016

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

بقلم: امحمد لقماني

الآن، وقد تم تكليف السيد بنكيران بتشكيل الحكومة المغربية، فهنيئا له. لكنه لم يمتلك شجاعة سؤال الملك حول طبيعة الدولة التي سيرأس حكومتها وتلك التي يتمنى رئاستها. هل هي حكومة الدولة الدستورية الشرعية التي خرجت من رحم صناديق الاقتراع كآلية انتخابية ديمقراطية، أم حكومة الدولة العميقة التي تشتغل بآليات التحكم؟.

هذه المرة، السيد بنكيران، خانته شجاعته ووضوحه. أليست هي الميزات التي يعتقد أنها تشكل رأسمال شعبيته وتميزه عن غيره ممن يصفهم بالغشاشين والكذابين والمنافقين؟.

لقد أفلح بنكيران إلى حد بعيد في صناعة خطاب سياسي مبني على المراوحة بين إعلان الولاء لدولـة يرأسها الملك و يرأس هو حكومتها، ودولة عدوة لا يعرف ماهيتها ولا من يرأس حكومتها. وفي جميع الأحوال، يبقى بنكيران – كما قال والعهدة عليه - مجرد موظف جاء للمساعدة وليس حاكما بأمره، فالحكومة، في نظره، لا تملك سلطة و لا سلطان. ليبقى السؤال الذي يحير علماء السياسة: من أجل ماذا كان يحارب بنكيران ؟ هل فعلا من أجل رئاسة الحكومة الدستورية ؟ أم يا تراه يريـد رئاسة حكومة الدولة العميقة ؟.

طيب، وحتى أكون أكثر وضوحا من بنكيران وأرفع عنه حرج غياب الشجاعة، فهو  يعتبر أن "البـام" هو الذراع الحزبي للدولة العميقة، ولابأس بذلك. فها هي الدولة العميقة تخرج للعلن بشرعية صناديق الاقتراع وتصطف مع الديمقراطيين، وتتبنى أطروحات حداثية مغربية أصيلة في الوطن والوطنية والمواطنة: في الدولة و الهوية والديمقراطية والحريات والعدالة والمساواة...إلخ.

 الدولة العميقة، إذن، ليست شريرة ! بل تقدمية و منسجمة مع الدستور ويرغب الجميع في مزاياها من رعـاية وعنـاية وحمـاية. وبالنتيجة، لم يعد أمام بنكيران أي مبرر لصناعة عدو وهمي جديد، اللهم بنـو جلدتـه الذيـن قد ينقلبون عليـه فـي أيـة لحظـة.

 



بقلم : عادل الساحلي

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً