نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
رئيس قسم التواصل : عبد الرحمان قاسمي
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
توقيع كتاب الوساطة للكاتب المغربي حسن رقيق بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن امسيك بالدار البيضاء

الدار البيضاء في : 26/12/2016

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

يعرف العالم اليوم ظاهرة مجتمعية تتمثل في الطرق البديلة لتسوية المنازعات، تطورت إلى جانب الآليات الرسمية لفضِّها ، من بين تلك الآليات آلية "الوساطة ".  هي ليست بديلا أو مسا بوظيفة القضاء السيادية باعتباره سلطة ثالثة مستقلة عن باقي السلطات التشريعية والتنفيذية، بقدر ما هي تدخل إيجابي من شأنه أن يخدم مرفق القضاء ، كما أن دورها لا يقف عند حد المساهمة مع غيرها في تحسين صورة العدالة الاجتماعية، بل تجاوز ذلك ليصل إلى مقاسمة العدالة التقليدية مكافحَتها للنزاع والخلاف من خلال ما تحققه من تنظيم الروابط الاجتماعية

من هذا المنطلق يكون من اللافت الخطوة التشريعية التي أقدم عليها المغرب بالتنصيص على القانون  05- 08  الخاص بالتحكيم والوساطة الاتفاقية، والذي يشكل إضافة نوعية إلى مؤسسات الحكم المتخصصة للحسم في قضايا الناس وخلافاتهم في جميع مجالاتهم المالية منها والأسرية

وحيث تعد الأسرة من أبرز المجالات التي عرفت تغيرات كبيرة سواء على مستوى دورها في البناء الاجتماعي، أو على مستوى وظيفتها في التنشئة والتربية واكتساب القيم الفكرية والأخلاقية، الأمر الذي أثر بشكل سلبي على منظومتها فقد جاء صدور كتاب المرشد الأسري حسن رقيق " الوساطة الأسرية .. قواعد نظرية ومهارات تطبيقية " في محاولة البحث عن المداخل الأساسية لحمايتها بين مرحلتي النزاعات وما بعدها في سبيل تخفيف العبء عن المحاكم ترسيخا للسلوك المدني وتعزيزا للثقافة التعاونية والتصالحية بين مختلف مكوناتها

في هذا السياق يأتي الاحتفاء بالكتاب تقديما وقراءة وتوقيعا نظمه محترف الوساطة الاجتماعية بفضاء كلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن امسيك بالدار البيضاء  مساء يوم الجمعة 02 دجنبر الماضي

كان  الحدث مناسبة من أجل فتح النقاش الصريح حول موضوع الأسرة التي ما فتئت التوجيهات الملكية تعزز كيانها وكرامتها وحقوق أفرادها ، و كذا انسجاما مع  المضامين  الدستورية التي أكدت على مكانتها الجوهرية لبناء المجتمع من خلال ضمان الحماية الحقوقية والاجتماعية والاقتصادية لها. قدم للقاء الدكتور سعيد جديرة معرفا بالكاتب وسياق تأليف الكتاب ، ثم أخذ الكلمة الطالب رشيد لفقير من أجل بسط بعض مضامينه ، ليفتح النقاش بعد ذلك بين الطلبة والأستاذ حسن رقيق



بقلم : كازا بريس كازا بريس

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً