نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
في يوم استشهادك يا بطل

الدار البيضاء في : 22/11/2009

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

 

 

فى يوم استشهادك , أطلت قامتنا , وكعادتك , لم تخذلنا قط , فلم تضن علينا أبدا ولو حتى بروحك الطاهرة الأبية , فعشت

رجلا فى زمن تسيد فيه المخنثون والاشباه والاتصاف , ومت بطلا فى زمن استولى عليه القرود والأقزام

.

عشقت عروبتك ,فعشقتك, تمسكت بشيم الأولين فتنفست شجاعة عنتر وشهامة المعتصم وجود حاتم وعدل عمر وصدق الصديق ووراعة وحكمة على ومت كما مات جدك الحسين وعلى

.

فما أشرف أن نحيا كما حييت وما أقدس أن نموت كما مت , عشت رمزا لكل عربى صادق ومت مبرهنا على عظمة الايمان بالاسلام

.

أيا صدام, يا صقر العرب ,بل يا صقر العروبة نم فى جنتك قرير العين ,فلعاصمة الرشيد التى أسقطتها الدسائس رجال ما هدأت لهم عين ولا غمض لهم جفن حتى يكملوا مسيرة تطهيرها من الأزلام تطهيرا كما طهرها اسلافهم من المغول والانجليز , وهو أمر لا نشك قط أنه أت لا محالة وأن سوط العدالة وزمجرة البنادق سيمزق سوط الظلم والاجرام

.

فلقد جعلت يا ابا الشهيدين قوميتنا - وأنت فاديها وابنها البار-تتباهى بنبتها الطيب أمام كل قوميات الدنيا , فتضائل أمام فدائك فداء ديجول فرنسا وماوتسى تونج الصين وتشى جيفارا اللاتيتى ولومومبا الافريقى وهتلى الألمانى وبوليفار الكولومبى وسبارتكوس الاغريقى

.

ورحت تتقدم الصفوف مع رفاقك واحبابك كيلانى العراق وعرابى وناصر مصر وعبدالقادر الجزائرى ومختار ليبيا وسلال اليمن ومهدى السودان وكل رموز فدائنا فى اقطارنا العربية

.

فتحية لك أيها الشهيد العظيم الذى وقف أمام حبل المشنقه فلم يرتجف ورفع رأسه العربية وهزأ منها فقالها عالية "هذه الأرجوحة للرجال

"".

تحية لرقبتك الكريمة التى التفت حول حبل المشنقة

وتحية موازية لرجال المقاومة العراقية سنتها وشيعتها قومييها واسلامييها واشتراكييها الى أن يطردوا شراذم الامريكان والايرانيين وحكومتهما المختلطة العميلة

وأنا هنا اذكر ببعض القصائد التى تناولت فيها الشهيد العظيم

 

شامخ فى زمن الانكسار

بتاريخ فبراير

2000

سيد امين

صحفى وشاعر عربى مصرى

الجميع يهرولون

ينفضون غبار الشرف الأحمر

عن أرديتهم

..

عن أقفيتهم

..

يخلعون الولاءات والأفكار

ينزعون ستراتهم الداخلية

فى وضح النهار

يبيعون الأوطان الحرة

بحفنة شيكل

..

أو دولار

!!!

يمارسون ليل نهار

طقوس العزف.. العار

يشتهون المجد مجرد بوق خادع

بالكاميرات

..

فى البارات

..

فى المخادع

الا أنت

..

تراك كيف شمخت

فى زمن الانكسار؟

كيف عزفت لحن النصر

بين الحظر وخط النار؟

من أنى شربت العزة

أمن بغداد ؟

أمن بغداد عاصمة الكون؟

أم المعتصم والمنصور والمأمون؟

أيا صدام

..

أبا عدى

..

أيها الثائر العربى

كان لأبى خالد ..قبلك

نفس الاختيار

رسم طريق النور

ما أعياه نعيق البوم

وما أعياك

لأن من أسقاه المجد

قد أسقاك

وها نحن جميعا

-

نتلمس فى الدرب

خطاه

نوقد شمعا

نذرف دمعا

لن ننساه

فسر بنا

أبا عدى

كى نلقاه

فالثوب الأبيض

..

لا ينجس

أبدا بالماء

والفكر الأسود

لم يطهر

الا

 

المزيد

 

 

كتبها سيد امين  



بقلم : المهدي ابوالعولة

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً