نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
مدير قسم التواصل : عبد الرحمان القاسمي
المدير الإداري : إدريس غزواني
casapress@gmail.com
مستشار قانوني : حميد قيبع
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
مونديال جنوب إفريقيا ينتظر 3 سفــراء للعرب

الدار البيضاء في : 19/10/2009

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

ينتظر العرب يوم 14 من نونبر المقبل لمعرفة سفرائهم في نهائيات كأس العالم 2010 لكرة القدم المزمعة إقامتها في جنوب افريقيا بعد اضطرارهم لانتظار الجولة الاخيرة من تصفيات القارة الافريقية وإياب الملحق الاسيوي الاوقياني. 

تبدو جنوب افريقيا قريبة من مشاركة ثلاثة منتخبات عربية في المحفل العالمي اذا ما نجحت البحرين وتونس والجزائر أو مصر في حجز مقاعدها للمونديال الافريقي، لتكون المرة الثالثة التي تشهد فيها نهائيات كأس العالم مشاركة ثلاثة منتخبات عربية.

كانت المرة الاولى في مونديال 1986 في المكسيك بمشاركة منتخبات المغرب والجزائر والعراق واستطاع المنتخب المغربي في حينها الوصول الى الدور الثاني قبل خروجه امام نظيره الالماني، بينما كانت الثانية في مونديال 1998 في فرنسا عبر السعودية وتونس والمغرب.

مثل منتخبا السعودية وتونس العرب في نهائيات كأس العالم في النسختين الماضيتين، عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وعام 2006 في المانيا حين وقعا في مجموعة واحدة وخرجا من الدور الاول.

مهمة الأحمر

يخوض المنتخب البحريني مباراة «العمر» في 14 المقبل عندما يحل ضيفا على نيوزيلندا في إياب ملحق آسيا - أوقيانيا. وكانت مباراة الذهاب التي اقيمت في 10 اكتوبر الجاري على استاد البحرين الوطني قد انتهت بالتعادل السلبي، اذ رغم الفرص العديدة والسيطرة، فإن المنتخب البحريني لم يستطع هز الشباك النيوزيلندية فيها.

وهي المرة الثانية على التوالي التي يبلغ فيها المنتخب البحريني الملحق النهائي، الاولى في التصفيات المؤهلة الى مونديال 2006 وكانت مؤلمة لاسيما بعدما كان قريبا جدا من تأهله الاول للنهائيات، فتعادل مع ترينيداد وتوباغو 1-1 في بورت اوف سبين، لكنه خسر في المنامة بهدف ليضيع حلم المونديال الاول.

واعتبر التشيكي ميلان ماتشالا مدرب المنتخب البحريني ان الشوط الاول مع نيوزيلندا انتهى سلبيا ويبقى الشوط الثاني، لكن الفرصة لاتزال متساوية بين الطرفين.

وأضاف «أعتقد انه كان يمكن ان تكون النتيجة أفضل من التعادل السلبي لتسهيل المهمة في مباراة الاياب، كنت تحدثت مع اللاعبين عن احتمالات النتيجة ومنها صفر-صفر، لكن الفرصة لاتزال في الملعب في مباراة الاياب». ويتعين على المنتخب البحريني الفوز او التعادل الايجابي مع نيوزيلندا إذا ما أراد التأهل لمونديال جنوب افريقيا وإلا سيعود للمنامة خالي الوفاض.

أم المباريات

يشهد استاد القاهرة «أم المباريات» التي ستجمع المنتخبين المصري والجزائري في مواجهة ستكون محط أنظار الملايين وتعود بالذاكرة للمباراة الشهيرة في تصفيات مونديال 1990 التي انتهت بفوز المنتخب المصري بهدف وتأهله للنهائيات، وما رافق المباراة من أحداث داخل الملعب وخارجه.

 

وغالبا ما تحفل مواجهات المنتخبين الجزائري والمصري بالتصريحات العاصفة التي تسبق تلك المباريات، ولم تشذ المباراة المنتظرة عن القاعدة، لا بل ان الحرب الكلامية انطلقت منذ الجولة الماضية التي اقيمت في 10 اكتوبر الجاري.

تتصدر الجزائر ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن مصر، ويكفي المنتخب الضيف التعادل أو الخسارة بهدف ليحقق حلما مازال بعيدا عنه منذ 24 عاما حيث كان آخر وجود للجزائر في مونديال 1987 في المكسيك. اما «الفراعنة» فيأملون في تسجيل ثلاثة أهداف لبلوغ المونديال للمرة الثالثة والاولى منذ عام 1990 في ايطاليا. اما الفوز بفارق هدفين فسيجعل المنتخبين يحتكمان لمباراة فاصلة كما أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» السويسري جوزيف بلاتر.

وحددت المباراة الفاصلة بعد اربعة ايام من لقاء الاياب في بلد محايد.

وكانت الجزائر فازت على رواندا في الجولة الماضية 3-،1 في حين فازت مصر على زامبيا بهدف.

واتهم الجزائريون المصريين بالتأثير في حكم مباراتهم امام راوندا الغيني يعقوب كيتا، وهددوا بتقديم احتجاج للاتحاد الدولي لكرة القدم، مطالبين باعلان فوزهم 3-صفر بعد اضطرار الحكم لإنهاء المباراة اثر رفض لاعبي المنتخب الرواندي استئناف اللعب عقب إحراز كريم زياني الهدف الثالث من ركلة جزاء في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

لكن رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر طالب الجزائريين بالهدوء والحد من التصريحات النارية، وأبدى استياءه الشديد من الاشارة الى ان هناك «تأثيرا مصريا» في قرارات حكم لقاء الجزائر مع رواندا.

وأضاف زاهر «إنها شائعة سخيفة، فهل يعقل ان حكما يتعرض للضغط من اجل التأثير في نتيجة مباراة يحتسب اكثر من ست دقائق وقتا بدلا من ضائع».

نسور قرطاج

وفي القارة السمراء ايضا، فإن المنتخب التونسي بات قاب قوسين أو أدنى من بلوغ المونديال للمرة الرابعة على التوالي والخامسة في تاريخه، وهو رقم لم يحققه اي منتخب عربي حتى الان إذ تتساوى منتخبات تونس والمغرب والسعودية في عدد مرات التأهل (4 مرات) مقابل مرتين للجزائر ومصر ومرة واحدة لكل من الامارات والعراق والكويت.

ويتصدر «نسور قرطاج» المجموعة الثانية برصيد 11 نقطة من خمس مباريات بفارق نقطتين عن المنتخب النيجيري.

تحل تونس في 14 نونبر ضيفة على موزامبيق في حين تلعب نيجيريا مع مضيفتها كينيا.

ويتعين على المنتخب التونسي تكرار ما فعله في مباراة الذهاب (2-صفر) ليقطع تأشيرة العبور الى جنوب افريقيا دون النظر الى نتيجة مباراة نيجيريا وكينيا.

ولن يكون الفوز بعيدا عن رجال المدرب البرتغالي هومبرتو كويليو بعد الاداء المميز في التصفيات النهائية وبسجل خال من الخسارة



بقلم : رضا جدوي

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً