نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
حرب العصابات باقليم تزنيت والضحية من مدينة العيون

الدار البيضاء في : 11/02/2018

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

اهتز اقليم تيزنيت من جديد، ليلة السبت الأحد، على وقع جريمة قتل يرجح أنها نُفِّدت ببندقية صيد، راح ضحيتها شخص يتحدر من العيون، بعد أن نشب خلاف بينه وبين زملائه “المهربين”، على مستوى الطريق الإقليمية رقم 1903 الرابطة بين مدينة تيزنيت وجماعة بونعمان.

وأفادت مصادر محلية، أن العديد من المواطنين من مستعملي الطريق المذكورة، اضطروا إلى تغيير وجهتهم، بعد أن لفت انتباههم اشتباك عنيف بين الضحية وأفراد ينشطون في التهريب بالمنطقة.

 

وفور إجهازهم على روح الضحية غادر الجناة المكان بسرعة، تاركين ابن مدينة العيون، مرميا على قارعة الطريق، مضرجا في دمائه، وبجانبه بندقية صيد وخرطوشات فارغة.

ورجحت المصادر ذاتها، أن تكون أسباب الجريمة البشعة مرتبطة بتصفية حسابات بين “عصابات” تهريب المخدرات أو الكازوال بالمنطقة.

ومن جانبها، استنفرت الواقعة السلطات المحلية ومصالح الدرك الملكي بتيزنيت ورئيس الدائرة وقائد قيادة أكلو وعناصر القوات المساعدة ورجال الوقاية المدنية، حيث حلوا بمسرح الجريمة للوقوف على ملابساتها.

والتحقت بركب السلطات الأمنية المشار إليها، فرقة خاصة من القيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير، مرفوقة بالكلاب المدربة لتمشيط المنطقة برمتها، في محاولة منها للوصول إلى الجاني أو الجناة المفترضين المتورطين في الجريمة التي كسرت هدوء جماعة بونعمان.

يأتي هذا في وقت شهدت فيه منطقة بوصنصار بالنفوذ الترابي لجماعة الركادة، في الـ2 من الشهر الجاري، جريمة قتل مشابهة رميا بالرصاص، راح ضحيتها شخص يتحدر كذلك من اقليم العيون، حيث تم القبض على الجناة الذين يمتهنون التهريب وتقديمهم أمام أنظار العدالة.

هذه الجرائم المسترسلة لمهربي المخدرات والغازوال بإقليم تيزنيت، تثير الكثير من علامات الاستفهام حول قانونية حيازة “عصابات” التهريب للسلاح الناري، التي باشرت استعماله لاستهداف وتصفية أفراد ينتمون إليها.



بقلم : كازا بريس كازا بريس

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً