نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 او0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
0660664910
مراسل صحفي بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
مراسل صحفي سطات : ادريس غزواني
مراسل صحفي : المهدي لوجاني
Casapress@gmail.com
مراسل صحفي : محمد اللكاني
Casapress@gmail.com
مراسل صحفي : محمد الحاج
Casapress@gmail.com
مراسلة صحفية سويسرا : غزلان عرافي
Casapress@gmail.com
مصور صحفي : عبد الحليم جلان

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
كتاب البسمة الخالدة يقدمه اسد ام الفحم الشاعر والمفكر الفلسطيني د. صلاح محاميد

الدار البيضاء في : 25/09/2018

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

كتاب البسمة الخالدة يقدمه اسد ام الفحم الشاعر والمفكر الفلسطيني د. صلاح محاميد

 

البسمة الخالدة

الدكتور مصطفى قاسم محاميد

كلمة يقدمها الحاج نجيم عبد الاله السباعي

 

حينما اقول اسد ام الفحم فانني اكون صادقا مع نفسي ،حيث عشت لسنوات بايطاليا مع الشاعر والمفكر الفلسطيني صلاح محاميد وشاركته الحلو والمر. اكلنا معا في صحن واحد بالمتحف الاندلسي او على صفة النهر الجميل الذي يحادي مسكنه بالشمال الايطالي . نعم رايت فيه الاسد الفلسطيني الذي عاش في غابات جبال ام الفحم في زمن العز العربي ايام فتوحات صلاح الدين الايوبي.
صلاح محاميد الفلسطيني الاسد الذي ولد وترعرع في عائلة فلسطينية تتسيد مشيخة ام الفحم ، حيث كان جده الحاج خليل باني وإمام مسجد اللجون وحيث كان “كتاب” : يدرس الأطفال تطوعا وهو ابن كساب عبد القادر كيوان المحاميد مختار المحافظة آنذاك. لم يحني راسه لبني صهيون وظل شامخا متشبتا بالارض وبالزيتون الدي استوحى منه الدكتور صلاح اسم جمعيته الزيتونة ، حين استوطن ايطاليا كانه يقول للعالم اجمع ها انا في ايطاليا واوروبا على أقاوم تنكيلاتكم بالعلم والقلم وفي يدي عصن الزيتون ازرعه على ارض الرومان ليبقى تذكارا للتاريخ ، ولن افرط فيه أبدا .عشت مع صلاح ايام جميلة اطلقت فيها اسم متحف الاندلس على بيته التاريخي الذي دخل فعلا التاريخ لانه متشبت به تشبت تلك الشجرة التي نبتت من غصن الزيتون الدي حمله معه من ام الفحم …. ولم لا يكون متحفا وهو يضم سيوف اثرية تكتب صفحات جميلة من تاريخ الفتوحات الاسلامية ، ولم لا يكون متحفا وبه الات موسيقية تدكرنا بايام الخلد في ديار الاندلس ، وبزرياب العرب ولم لا يكون متحفا وبه عشرات الكتب التي الفها الدكثور صلاح محاميد ،ووصل منها الطفل الذي جلب السلام الى يد بابا الفاتيكان الدي اشاد بها وتمنى ان تدرس للتلاميد بالعالم لتعلمهم مفاهيم السلام والحب كما سطرها صلاح محاميد. هناك فعلا الكثير ما اود ان اقوله واكتبه لكنني سادخره للندوة التكريمية للدكتور ولكتاب البسمة الخالدة ليعرفنا والعالم العربي على صديقه الراحل الدكتور مصطفي قاسم محاميد بالمغرب حينما نستضيفه كمرصد اطلنتيس للسلام وللدبلوماسية الموازية في القريب بحول الله تعالى وسلام على الرجال الدين افتقدناهم في زمن انتكاسة العرب. الحاج نجيم السباعي

 

كلمة  الشاعر الدكتور صلاح محاميد المقيم في إيطاليا وقد نُشر سابقاُ التقديم .

 

يقول الكاتب :” كنت قد برمجت للنشر في تأبين الصديق الراحل في الأربعين من رحيله، بيد ان إستتباطي من صفحته تنزيلات وملاحظات عميقة في الكون والخالق والعلم والإيمان وخاصة حول فرضيات العالم الفيزيائي البيرتو آينشتاين قد أمهلني للتمعن والتدقيق وسأعمل على نشره بداية بلغات اجنبية”.

يحتوي الكتاب على مداخلات كل من :

نجلة الفقيد نسرين كيوان

بروفوسورعمر محاميد

الأستاذ علي فاهوم شارد

يهوديت هاريل

اخ الفقيد احمد قاسم محاميد

الأستاذة جهاد

الدكتور زياد محاميد

الدكتور عبد الناصر إغبارية

 

ويحتوي على الفصول التالية:

تقديم

الصباح ، البسمة ، المثابرة والأمل

كونيات ، إيمان وعِلم  ،ابو ثائر وفرضيات آينشطاين

عولميات

أبيات

طرائف

خواطر

في الوطن

البلدية

 

العنف

العائلة

الأصدقاء

 

وهنا ننشر الفصل الثاني من المؤلف:

كونيات ، إيمان وعِلم

ابو ثائر وفرضيات آينشطاين

18 marzo 2014

بسم الله الرحمن الرحيم
( اولم ير الذين كفروا ان السماوات والارض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي افلا يؤمنون )
صدق الله العظيم .

ضجة علمية عالمية يحدثها اعلان مجموعة علماء الفيزياء الفضائية الامريكان امس ، عن اكتشافهم لما يسمى ” امواج جاذبية ناتجة عن الفتق الذي حدث قبل 14 مليارد سنة ! ! حسب تقديرهم ! ! !

والمعنى الحرفي ﻻكتشافهم ليس اﻻ …..التفسير العلمي للآية الكريمة ! ! !

الله اكبر وما اعظم كلام الله .

تعليق

أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30)

سورة الانبياء

 

خلال ابحاري في صفحة الصديف الراحل ، جذب إنتباهي إنزاله للخبر اعلاه وتسبيقه الآية الكريمة ويحمل التنزيل  تاريخ 18 آذار 2014. كنت قد نافشت المرحوم حول الظاهرة : الأمواج الجاذبية او الثقالية لكن بعد الحادي عشر من شهر شباط  2016 يوم الإعلان الرسمي من قبل عواصم عديدة عالمية حول صحة فرضيات العالم البرتو اينشتاين قرنا كاملاً قبلها وبعد إجراء ابحاث علمية في عواصم عديدة استمرت اكثر من نصف قرن . ناقشت الموضوع مع الراحل بعد قرابة سنتين من إنزاله للمعلومة في آذار 2014.

ناقشته هاتفياً وفيما بعد شخصياً في عيادته مساءً وذاك في اواخر تموز 2017  بحضور الصديق المخرج نائل عبد الله العوض ، ابن الخالة شمسه رحمها الله.   

ووفق معلوماتي فإن المعاهد العلمية العالمية كانت قد رصدت وتحققت لأول مرة من وجود الأمواج الجاذلية في شهر ايلول 2015 لتتكرر في كانون اول 2015 وثالث مرة مطالع 2016 مما يثبت وفق التعريف العلمي ان الظاهرة حقيقة علمية ذلك لتكرارها ثلاث مرات.

لكن من اين اتى الراحل بالمعلومة المؤرخة في18 آذار 2014؟

يتصدر الملاحظة ايضاً تسبيق الأية الكريمة على إنزال الخبر ، اكتشاف الأمواج الثقالية، بمعنى ان المرحوم يُلم بالآيات القرآنية ، وكأنه من حفظة القرأن الكريم، يفسرها وفق منطق علمي ويؤمن بها بدليل انه حالما وصله الخبر كان قد أخذه فكره للآية الكريمة وربط الإكتشاف بمحتوياتها كما هويفسرها.  

 

بحثت في الغوغل وغيره للتأكد من أخبار حول الأمواج الجاذبية تعود الى تواريخ قبل شباط 2016 ولم اجد ، بل وجدت:   

هاني الضليع*

بعد مئة عام على وضعه نظريته النسبية العامة التي وصفت الجاذبية بأنها تحدب في النسيج الكوني (الزمكان) حول الكتل الكبيرة وصلت الأرض أول إشارة تدل على صحة ما قاله عالم الفيزياء الألماني الشهير ، ففي عام 2016 تمكن مرصد موجات الجاذبية الأميركي “ليغو” من رصد أول موجة وصلت من أعماق الكون أصدرها تصادم ثقبين أسودين كتلة كل منها ثلاثون مرة ككتلة الشمس، ويقعان على بعد مليار سنة ضوئية منا (السنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة كاملة وتعادل حوالي عشرة تريليونات كيلومتر.

أعلم عن الأمواج الجاذبية او الثقالية تم  الإعلان عنها في شباط 2016 !

من اين اتى بالمعلومة المؤرخة في آذار 2014؟

ونتاج بحث دقيق وجدت ان وسائل إعلام في بوسطن ، امريكا، كانت قد بثت خبر رصد والتقاط عينات الاكترو مغناطيسية في الجو وبثوا إعلامياً حول هذا . هذه العينات الالكترومغناطيسية ، يقول علماء امريكا يمكن ان يكون لها علاقة ب الأمواج الجاذبية المفترضة من قبل العالم الفيزيائي آينشتايت منذ قرابة قرن مضى. لكن المرحوم ، صديقي مصطفى ، في تنزيله للخبر ، إنما يؤكد على وجود الأمواج الثقالية ويعتبران ذاك الإكنشاف ليس إلا إثباتاً للآية الكريمة.   

المذهل في هذه الإشارة ليس فقط الإعلان المُسبق بسنتين ، إنما مصطلح ” الزمكان”،  المذكور في مقالة هاني الضليع وقد وجدته في غوغل ، الذي يصهر الزمان مع المكان ويجعلهما وحدة واحدة. افترض آينشتاين قدوم امواج ثقالية انفتقت من خلال تصادم كتلتين شمسيتين قبل مليار وثلاث مئة مليون سنة منتجة الكون والمعروفة ب ” ال بيغ بانغ” وهذه الأمواج تحمل في طياتها مواد ، صور ويعتقد علماء اليوم انهم سيستطيعوا تشفير هذه المعلومات ومنتجتها بحيث يتمكن الإنسان من مشاهده بصرية لأحداث تلك الحقبة.

وأفترض أينشناين عام 1916 ان الزمان ليس الا كتلة منصهر في المكان ، اي انه جسم ، يتمدد ويتقلص وليس فقط تدحرج دقائق!

وفي كتابات الراحل ودون علم وإرادة منه في تفسير الزمان والمكان ، تعكس احاسيسه تعامله من الزمان كجسم وغالباً يصفه بالحي النابض .

وقد كتب:

25 aprile 2014 ·

سارافق الليل حتى بر النهار !

لم يقل سأقضي ساعات الليل الى ان  يصل النهار ، بل يرافق…يعامل الليل كرفيق درب،  جسم هائج كامواج البحر ليصل الى بر النهار. وما هو البر؟ تعني الكلمات الخمس ان كاتبها يستنشعر النهار وتصنيفه زمان ك مكان أمان ، بر .

وكتب ايضاً:

         14 aprile 2014 ·

عندما ينتصف الليل….وقد انتصف الوقت بالضبط الآن 00،38 ! بين غروب الشمس وشروقها !
نبدا البحث عن الحقيقة ….حقيقة سوء ايامنا ورداءة احوالنا ومر واقعنا وانعدام الحيلة والوسيلة !
نقترب منها … الحقيقة ، نشعر بها …نراها ونسمعها ،لكن هيهات ان نمسكها ! فهي تسيل من بين اصابعنا كالماء…كالزئبق ﻻ يقبض عليها ، وتختفي وتتطاير بسرعة كالاثير ….فتكبر فينا الحيرة ! ثم سرعان ما تهجع الروح ويسترخي الجسد ،حين نتفكر ونتذكر الحق الاكبر ، الواحد الاحد الصمد ….فنلوذ اليه تبارك اسمه …الله فاطر السماوات والارض ….نعوذ به من كل شر وسوء ونلوذ اليه بان ﻻ حول لنا وﻻ قوة اﻻ بك يا الله …عليك توكلنا وحسبنا انت نعم الوكيل .

تصبحون ع-خير
وفرج من رب العالمين .

متين هو الرابط بين الوقت 00.38  وحضور ما يسميها الراصد ب “الحقيقة”، يقول :

نشعر بها …نراها ونسمعها ،لكن هيهات ان نمسكها ! فهي تسيل من بين اصابعنا كالماء…كالزئبق ﻻ يقبض عليها ، وتختفي وتتطاير بسرعة كالاثير.

في تلك اللحظة  الزمنية بالذات تتجلى في ذهن الراصد ، المرحوم ، الحقيقة وهي كتلة كالماء، الزئبق والأثير.

وهنا ايضاً

8 marzo 2014

عندما ينتصف الليل يأخذنا الزمان الى نقطة…..هي برهة من الزمن ، ﻻ تراها العين المجردة وﻻ تدركها الحواس ، لكنها فترة زمنية ومعتبرة .
ﻻ يصح فيها القول ” قبل منتصف الليل ”
وﻻ يصح القول ايضا ” بعد منتصف الليل ”
لكن
يجوز فيها ان تقول ؛
اليوم الجمعة….تصبحون على خير
ويجوز القول ايضا ؛
اليوم السبت ….صباح الخير

 

يشير الى إعتبار برهة زمنية معينة :

ﻻ تراها العين المجردة وﻻ تدركها الحواس!

يحدد البرهة ذوات خواص معينة! وليس فقط كتدحرج دقائق!

أترى هل كانت حواس الصديق الراحل تستشعر الأمواج الجاذبية ومحتوياتها؟

ويكتب ايضاَ :

5 marzo 2014

ويحدث ان يوقظك صمت دامس !

واضحٌ  تعريف الصمت ، لكن الراصد ، صديقي الراحل ، يشيران للصمت وحتى بكونه دامساً ، يحوي  نشاط  ومحفزات يمكنها ان توقظ الإنسان …

 

اما انا فقد كتبت قصيدة تعود الى سنة 1982، كان ذلك، كما اذكر، في قاعة الدراسة في مسكن الطلاب في شارع مونتي  تشينجيو، حيث كنت اسكن،  في مدينو بادوفا الجامعية، اقول فيها :

وعتد صمت

عيونك الصاخبة

تهدأ عاصفتي

اترجل المسافة بيتي وعينيك

علني اجد احلامي

مستظلة ظلال عينيك .

 

الصمت : الدامس والهائج …وهنا اجدني  ظلاً وظلالاً ، مع إنتاجات صديقي الراحل ، تحويني وأحويها ….

لماذا رحلت عني يا حبيبي !!!  

 

دراسات وافتراضات علماء الكون وآخرين تفيد ان دماغ الإنسان يحتوي انوية وشرائح تخزن بها تشكيلاً للكون ، بمعنى ان في الجهاز العصبي للإنسان شرائح تحتوي على رسم وخريطة الكون او نفس الشرائح في حالات معينة تلتقط محتوى فضاءات الكون ورسائلها ومنها افترض هنا الأمواج الثقالية او الجاذبية وهذا ما يفسر الرحلات الكونية التي يعيشها أشخاص، شعراء ،  يمارسون ال يوغا ورياضات دماغية اخرى وتفسر الحلم بالتحليق في الفضاء والسفريات الكونية. ويحتوي الدماغ ايضاً وفق الفرضيات شرائح دماغية مسؤولة عن الرؤية المسبقة لمناظر او احداث وهذا مثبت في العلوم الطبية.

أترى هل كان المرحوم حساساً لدرجة إستشعاره بذبذبات الكون ؟!

 

يكتب:

1 dicembre 2016 ·

رن التلفون قبل قليل ، وكان رقم المتصل غير معرف؛
انا…الو
مرحبا
اهلين
بتحكي معك ….من معهد….ونحن نجري استطلاع عن احداث الساعة ، بتسمحلي اسألك اكمن سؤال ؟
انا – آسف جدا لانني كثير مشغول
هي- شكرا وطرقت التلفون.

الصحيح منذ ساعات الصباح الباكر وانا امام نافذة تطل على الجنينة ….اشرب الشاي والقهوة وادخن السجائر……بانتظار زخات المطر
امطار الخير والبركة …..لاستمتع افضل استمتاع.

 

أستمع انا الآن ، صاحب الإعداظ، الآن لزخات المطر في بلدة تريسكي كونكيا الجبلية ويأتيني صوت الصديق الراحل مفرفحاً:

“فرخ البط عوام سيد راسي…براو!”

ويتحتم علي تسجيل النقاش مع المرحوم حول ال بيغ بابغ والامواج الثقالية . حديث هاتفي جرى بعد شباط 2016.

 

سألني المرحوم عن الجديد وكان هذا اعتقد في نيسان 2016 حدثته عن جديدي واسجل المهم بما يخص الأمواج الجاذبية او الثقالية، قلت:

“يقوم حالياً باحث كوني ، صديق لي ، المهندس باولو برينتيل بدراسة حول رسوماتي واشعاري وقد اكتشف ان ابداعي يثبت فرضيات اينشتاين قبل مئة سنة . يقول برينتيل ان في 11 شباط 2016 الساعة الرابعة اعلنت ببث مشترك فضاءات عالمية حول صحة فرضيات الفيزيائي بأن الزمان هو مكان . ذكرني برينتيل بمقابلة صحفية حررتها خلال معرض ل رسوماتي في بيتي وفيها انوه ان الزمان هو مكان. اخرجنا المقال ويعود ومنشور في شهرية ريألتا فيتشينتينا عام 1999 بتوقيع الصحفية ليفيا موناري.  لاحقا نُشر باللغة العربية  وخلاصة المقابلة:

 

ما الذي يحاول الفنان إيصاله من خلال تجواله المستمر؟ تسألني الصحفية ، واجيب:

“أحاول خلق ظرف جميل. أن أحترم عهدي مع رحلة الوقت. أن أصهر الزمان مع المكان في بوتقة واحدة حيث الذهنية تتمكن إشتمام روائح الفجر والغروب. الإحساس بذبذبات وايقاع الوقت. نبضات الوقت “.

 

ويرافق المقال لوحة لي تعود الى 1995 ، دقق بها الباحث الكوني برينتيل ولاحظ ان اللوحة تثبت ايضاً فرضيات اينشتاين.

وقد طالبني برينتيل مراجعة اشعاري وتحديد ابيات الشعر التي تتناول الموضوع وهي وفيرة.

 

هنأني المرحوم على انجازي ونصحني ان احافظ على اللوحة وإستثمار الموضوع بإحياء حدث ثقافي علمي بعنوان دراسة الباحث برينتيل ” فرضيات اينشتاين في البيغ بانغ واإثباتات اشعار ولوحات صلاح محاميد” .

لم يذكر لي قطاً انه بعلم خلال حديثنا الهاتفي، لا ولم يذكر امام صديقنا المشترك المخرج نائل عبد العوض في تموز 2017 ومعرفة عن الأمواج الجاذبية رغم تنزيله للخبر في آذار  2014 .

واردفت للمرحوم ان القرآن الكريم يحتوي آيات كثيرة وفيها ينضح الشعور بأن الزمان هو مكان ، جسد، كتلة:

 

بسم الله الرحمان الرحيم:

 

سورة النبأ

وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا (10)

 

واللباس هو جسم ، كتلة.

 

 

سورة فاطر

 

يولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ ﴾.

13

 

يولج يعني يدخل الشئ ، جسم ، كتلة.

سورة النمل

فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (96)

 

هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِراً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ

 

… َ ألَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِراً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُون(86

سورة النور

أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ۚ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا ۗ وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ. 40

 

والظلمات في الأية الكريمة لا تعبر عن حجم زمني وإنما كتلة ، مادة ، طبقات بعضها فوق بعض اي ب محتويات مختلفة  

سورة الأنبياء

َهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُون (33)

بمعنى ان الليل والنهار يسبحان في الفلك كالشمس والقمر ، اي اجساد ، أمكنة.

لم اعلن او انشر حتى الآن عن الموضوع : إثبات فرضيات آينشتاين  من خلال لوحات لي تعود الى 1995 وابيات كثيرة كُتبت قبل الإعلان الرسمي عن صحة الفرضيات في شباط 2016 بعد ابحاث استمرت اكثر من نصف قرن وفي عواصم عديدة.

والآن بعد رحيل صديقي اكتشف خلال إبحاري في صفحته انه قد تناول الموضوع دون تخطيط او دراية منه !

أتُرى هل شاء القدر ان اعلن عن الإثبات مرفقاً بشهادات وكتابات صديقي الراحل؟ والتي ترافقها آيات قرآنية كريمة استشهدَ هو بها ، والذي يدل على إيمانه العميق وتمعنه الحريص على آيات وتجليات الخالق.

 

كان قد نبهني في طريقنا من تل الربيع الى البلد عند رجوعه الى مقاعد الدراسة للصف العاشر في الثانوية الشاملة:

” تيب (طيب) هيك بدك ….مثل ما بدك …وراك ..وراك سيد راسي …ذنبك ع جنبك ، من اليوم وطالع إجري ع إجرك ” قالها بركاكة مازحاً ، متحدياً ومحذراً.

 




بقلم :

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً