نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
رحيل أعمدة المسرح المغربي تباعا

الدار البيضاء في : 15/05/2019

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه


كازابريس : عبد العزيز هنـــو
لامفر من قضاء الله وقدره ، وهكذا خلق الإنسان على هذا الكويكب تتقاذفه أمواج الحياة القاسية ويرتطم جسده بجلمود صخر ضخم لم يثنيه عن مصارعة الرياح العاتية متسلحا بالأمل في سبيل إسعاد الآخرين رغم تعاسته الإجتماعة
طالعتنا بعض الأخبار المحزنة إذ غادرنا إلى دار البقاء أحد أعمدة المسرح المغربي الذي لم يكن أبدا ضيفا ثقيلا ببيوت المغاربة لينضاف إلى قائمة أفضل الممثلين المتميزين الذين أصبحوا بمثابة أفراد من عائلاتنا إنه الممثل القدير عبد الله العمراني اللهم ارحمه واغفر له والذي خلف رحيله في هذا اليوم الرمضاني حزنا وأسى في نفوس جيل المعقول والإحترام الذي ألفوه عبر أدواره التاريخية المتميزة بعمامته الشامخة وكلامه الموزون ، غادرنا مثلما غادر عزيز موهوب والحاج العربي الدوغمي وعملاق الشاشة محمد حسن الجندي صاحب الأزلية وأيقونة المسرح المغربي الطيب الصديقي ومحمد بسطاوي ومحمد مجد والضيفي وعزيز العلوي وسلامات وبن ابراهيم وعائد موهوب وحميدو وعزيز الشاوي والمحجوب الراجي والمهدي الأزدي وأحمد رداني والحبشي ومصطفى مستعد وحبيبة المذكوري وعائشة مناف والقائمة تطول ، إنها حقا شخصيات تركت بصماتها في مخيلات المغاربة في زمن التفاهات تاركة الأثر الكبير في نفوسهم وأذهانهم منهم من غادر في صمت ومنهم من لم ينل نصيبه من كده ، إنها سنة الحياة وعجلة الموت تدور وهي تحصد بلا شفقة ولا تمييز ، يرحل الصالح والطالح ، يرحل الميسور والفقير وهكذا تتساقط الأسماء الوازنة مثلما تتساقط أوراق التوت إبان الخريف ، سحقا لمن خاب ظن الناس فيه ويا فرحة لمن لقي خالقه راضيا عليه بعد محبة الناس إليه ، ولا يسعنا إلا أن نطلب الرحمة والمغفرة لهذه الجواهر النفيسة التي قضت سنوات من الإبداع والعطاء ، وأدت أدوارها بتفان وإتقان ، وجمعت بين الأهل والأبوين والأبناء بكل حياء بعدما كانت الأسرة تتسابق لأخذ أماكنها أمام شاشة التلفاز للاستمتاع بالمشاهد الدرامية والسكيتشات الهزلية التي كانت تتنافس مع أصناف الحلوى لإرضاء ذوق المغاربة وإطفاء شرارة الهموم اليومية وتخفيف الصراعات النفسية وتهدئة النفوس ،رحمة الله على كل من غادر هذه الدنيا ولا مفر من اليوم الآخر ، وبعيون دامعة وقلوب خاشعة ، أختم بما قاله تعالى في كتابه العزيز : وَلْتَنْظُرْ نَفْس مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ، صدق الله العظيم إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم



بقلم :

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً