نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 او0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
0660664910
مراسل صحفي بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
مراسل صحفي سطات : ادريس غزواني
مراسل صحفي : المهدي لوجاني
Casapress@gmail.com
مراسل صحفي : محمد اللكاني
Casapress@gmail.com
مراسل صحفي : محمد الحاج
Casapress@gmail.com
مراسلة صحفية سويسرا : غزلان عرافي
Casapress@gmail.com
مصور صحفي : عبد الحليم جلان

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
عندما تحثّ الخائنة أمينتو حيدر الحكومة السويدية على الاعتراف بـالجمهورية الصحراوية الوهمية

الدار البيضاء في : 07/12/2019

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

عادل الساحلى : كازابريس
استقبلت السويد، التي تواجه هي الأخرى حركة انفصالية في مقاطعة سكانيا (الواقعة في أقصى جنوب المملكة) الانفصالية أميناتو حيدار، التي استغلت إقامتها الفاخرة في ستوكهولم، حيث تلقت يوم الثلاثاء الماضي ما يسمى ب "جائزة نوبل البديلة لحقوق الإنسان"، لكي تنفث سمومها ضد بلدها المغرب.

"إنه لشرف كبير لي أن أحصل على جائزة نوبل البديلة الشهيرة. إنه اعتراف بكفاحي غير العنيف وبالقضية العادلة للشعب الصحراوي. على الرغم من الاحتلال العسكري وانتهاكات حقوق الإنسان الأساسية، يواصل الصحراويون كفاحهم السلمي. إنهم يستحقون أن يحصلوا على الدعم من الجميع حتى يحصلوا في يوم من الأيام على الاستقلال والحرية"، هكذا تحدثت هذه الأفعى الخائنة لوطنها، التي مازالت تواصل السفر بجواز سفرها المغربي (لكن على حساب دافعي الضرائب الجزائريين!) ونفث سمومها ضد البلد الذي ولدت وترعرعت فيه وتواصل إنكارها، في تحد لعائلتها وقبيلتها "إزرقيين" المشهورة بوطنيتها ودفاعها المستميت عن الوطن.

لا فائدة من التحدث عن "مسالمة" هذه التي تدعي بأنها "بطلة الانتفاضة الصحراوية"، تلك تدربت سنة 2005 في المقرات التابعة لدائرة الأمن والاستعلام الجزائرية (المعروفة باسم DRS والتي تم حلها في عام 2016، ويقبع رئيسها السابق اللواء محمد لمين مدين، المعروف أيضا باسم "توفيق"، حاليا في سجن البليدة العسكري). ولا حاجة للتذكير بمشاركة من تدعى بـ "غاندي الصحراء الغربية"، في الأحداث المأساوية لكديم إزيك (نوفمبر 2010)، والتي ذهب ضحيتها 11 عنصرا أمنيا، بل إن جثة أحدهم تم التمثيل بها وتدنيسها بطريقة تذكرنا بالطرق التي يمارسها إرهابيو "داعش"!

من الواضح أن هذه الجرائم البغيضة لم تقلق بطبيعة الحال من يدعون الدفاع عن حقوق الإنسان، بما في ذلك الفاعلين السويديين الذين يتعاملون بانتقائية في دعم الحركات الانفصالية، كما يتضح من صمتهم الغريب في قضية الانفصاليين في سكانيا، أو قادة الانفصال في كاطالونيا بإسبانيا، على سبيل المثال لا الحصر.

لنغض الطرف عن هذا الأمر، لأن هذه المشاعر المؤيدة للانفصال تتجاوز نطاق العالم الصغير للنشاط الجمعوي لتمتد إلى ما هو تشريعي أو حتى تنفيذي في مملكة السويد. على أي حال، ما ادعنه وكالة الأنباء الجزائرية الناطق بلسان النظام العسكري الجزائري الذي يعد بطلا في مجال انتهاكات حقوق الإنسان!

"في ندوة خاصة عقدت يوم الثلاثاء في البرلمان السويدي، دعت الناشطة الصحراوية في مجال حقوق الإنسان والحائزة على جائزة نوبل البديلة عام 2019، أميناتو حيدار، الحكومة السويدية إلى الاعتراف بـ"الجمهورية الصحراوية". هذا ما كتبه وكالة الأنباء الجزائرية التي كان من الأفضل أن يهتم بقمع المظاهرات في الجزائر، المظاهرات السلمية للشعب الجزائري الشقيق التي ينظمها منذ 22 فبراير 2019، لطرد مافيا الجنرالات من السلطة، على رأسهم رئيس الأركان أحمد قايد صالح، الذي يريد أن يفرض في كل الأحوال انتخابات رئاسية على المقاس، ضدا على إرادة 40 مليون جزائري يدعون بشكل سلمي إلى إقامة دولة مدنية وديمقراطية وشعبية حقا.

لنغض الطرف مرة أخرى، لأن الجزائر، التي تواجه حركة انفصالية في منطقة القبائل، لم تعد تخشى من السخرية. أميناتو حيدار، لأن الأمر يتعلق بها، تريد من الحكومة السويدية أن تعترف بـ "الجمهورية الصحراوية" الوهمية! تستخدم بكل وقاحة القضية النبيلة لحقوق الإنسان لخدمة أجندة سياسية خفية، وهي الأجندة التي يحركها النظام العسكري الجزائري، الذي ساهم في خلق هذا الكيان الوهمي. في هذا الميدان، تلتجئ إلى الكذب حول الوضع في الأقاليم الصحراوية، واصفة إياه بأنه "كارثي"!
كلما كان أكبر، كان ذلك أفضل!
ومع ذلك، ليس من خلال هذه الزاوية ينظر أصحاب ما يسمى بـ"جائزة نوبل البديلة" الذين برروا منح الجائزة بـ"شجاعة" من تدعى زورا بـ"غاندي الصحراء الغربية"! إنها بالفعل إهانة حقيقية لذاكرة ألفريد نوبل، الذي ارتبط اسمه بما يبدو أنه عملية احتيال! ولكي ندرك هذا الأمر، يجب على المرء فقط أن يتساءل لماذا لم تنبس الفائزة بالجائزة المذكورة بأية كلمة واحدة من أجل السكان المحتجزين لمدة 44 عاما في جحيم مخيمات لحمادة، حيث لا تزال الساكنة تعاني الفقر والجوع والاغتصاب والإهانة والقمع الممنهج!



بقلم :

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً