نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
مراسل صحفي : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
مراسل صحفي : ادريس غزواني

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
احتكار ومضاربة في بيع الكمامات بعد اختفائها من الصيدليات مع ارتفاع ثمنها بشكل صاروخي

الدار البيضاء في : 28/02/2020

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

أفادت مصادر اعلامية، أن مضاربين في السوق السوداء يحتكرون بيع الكمامات، ويرفعون أسعارها بطريقة غريبة، محققين أرباحا خيالية، خاصة مع انتشار فيروس “كورونا” في الدول المجاورة للمغرب.

وأوضح صيادلة أن الكمامات الطبية نفدت من جميع الصيدليات، ما شجع المضاربين في السوداء على مضاعفة أثمنتها، ففي الوقت الذي تباع في الصيدليات بدرهمين للواحدة وصل ثمنها في السوق السوداء إلى مائة درهم، ويرتفع الثمن نفسه، كل يوم، مع انتشار أخبار فيروس “كورونا”، واصفين الأمر بالمضاربة واستغلال تخوف المغاربة لجني أرباح خيالية.

وعن أسباب اختفاء الكمامات من رفوف الصيدليات، قال المتحدثون أنفسهم إن الإقبال عليها بدأ منذ الإعلان عن انتشار الفيروس في الصين، التي كانت من أهم المزودين للسوق الوطنية بها، إلا أن توقف الشركات عن إنتاجها، وإجبار السلطات الصينية مواطنيها على ارتدائها (عدد السكان الصين يقدر بأزيد من مليار ونصف مليار نسمة)، أدى إلى نفاذها من الأسواق.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن عددا من الصينيين القاطنين في المغرب اقتنوا بدورهم، منذ ظهور المرض في بلادهم، كميات كبيرة منها من الصيدليات لإرسالها إلى ذويهم، ما أدى إلى اختفائها من رفوف الصيدليات، موضحين أن الصيدليات لا تتوفر على أي أدوات المواجهة الفيروس.

ويحمل الصيادلة بعض الشركات مسؤولية احتكار بيع الكمامات والمضاربة في أسعارها، مستغلة انتشار الفيروس في الدول القريبة من المغرب، و تخوف المغاربة من العدوى، موضحين أن ثمن الكمامة الواحدة سيتجاوز، في الأيام المقبلة، 150 درهما، رغم أن الثمن الحقيقي للنوعية العادية ذاتها درهمان فقط، مشيرين، في الوقت نفسه، إلى أن هذه الشركات اقتنت مخزون الكمامات للمضاربة فيها.

من جهته أكد  صيدلاني بالبيضاء وباحث في السياسة والمنتجات الدوائية في حوار مع جريدة وطنية، اختفاء الكمامات من الصيدليات، وقال: لا توجد أي قطعة في جميع الصيدليات، وحتى إن عثرت عليها في السوق السوداء، فإن ثمنها خيالي، مشيرا إلى الخصاص المهول في الأقنعة الطبية إلى درجة أن الصيدليات لم تعد تستطيع تلبية طلبات زبنائها.

ولم يخف صيادلة آخرون وجود كمامات طبية مزيفة لا تقي من عدوى الفيروس وظهرت في الآونة الأخيرة، لتعويض الكمامات الطبية في حين استنجد آخرون بشبكات التهريب أو مواقع البيع في الأنترنيت من أجل الحصول على كميات منها، إلا أن الإقبال العالمي عليها جعل العثور عليها شبه مستحيل.



بقلم :

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً