نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
رئيس قسم التواصل : عبد الرحمان قاسمي
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
طارق كيلاني : إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية... ما قولكم في هذا ؟

الدار البيضاء في : 04/08/2012

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

النظرية أو الفكرة الجديدة:  عقل الإنسان يوجد في قلبه وليس في دماغه

المفكر                      :    طارق كيلاني (رئيس تحرير جريدة كازابريس)

الدليل                      : الآية 46 من سورة الحج حيث قال تعالى :

" أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ "

 

فبعد هذه الدراسة فهل يستطيع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ومن معه جدالنا بشكل علمي في هذه النازلة التي أطالبهم بتحديد مواقفهم منها؟


 


تفسيرها :
أفلم يَسِر المكذبون من قريش في الأرض ليشاهدوا آثار المهلكين، فيتفكروا بعقولهم، فيعتبروا، ويسمعوا أخبارهم سماع تدبُّر فيتعظوا؟

 فإن العمى ليس عمى البصر، وإنما العمى المُهْلِك هو عمى البصيرة عن إدراك الحق والاعتبار

التعريف الطبي للقلب

هو العضلة المسؤولة عن ضخ الدماء إلى أعضاء الجسم وذلك لمدها بالأوكسجين والتغذية كما أن هذه العضلة – بمثابة المضخة – تسترجع من أعضاء الجسم فما تطرحه من مواد

التعريف اللغوي للقلب

القلب هو عضو عضلي  أجوف يستقبل الدم من الأوردة ويدفعه في الشرايين

وهو معلق في الجهة اليسرى من التجويف الصدري

وقد يعبر بالقلب عن العقل وهو محل هذه الدراسة في مقالي هذا حيث يكاد يجزم الجميع :

أن موطن العقل هو الدماغ

 

إلا أنني -  شخصيا - من أصحاب الرأي المعاكس لهذه النظرية حيث أنتمي إلى الفريق الذي يؤمن بأن موطن العقل هو القلب وليس الدماغ حثى يثبت العكس وتتضح الرؤيا العلمية والدينية والطبية الخالصة لهذه النازلة

 

 

فقد جاء في القران الكريم :

 " إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب " وهنا بمعنى التدبر والتفهم

 

كما جاء في الحديث الشريف : أتاكم أهل اليمن وهم أرق قلوبا وألين أفئدة

 

وكذلك قوله تعالى " وتقلب أفئدتهم وأبصارهم "

 

وفي المعجم الوسيط – وهو أهم المعاجم السبع للغة الضاد – أن العقل هو القلب

كما أننا نعبر على مصطلح الدماغ من قبيل : دمغ أي وسم وطبع

 

مكان العقل بين القلب والدماغ :

 

إن قدماء الأطباء – عبر التاريخ – كانوا يضنون أن القلب هو موطن العقل

وهذا ما ذهب إليه كل من أرسطو و جالينوس – وهذا ما ذهبت إليه كثير من الحضارات والأمم ومنهم العرب –

وذلك عكس – هيروفيليس – الذي عاش في 250 سنة قبل الميلاد حيث يقال :

إنه أول من روج أن مكان العقل هو الدماغ وليس القلب

 

مصطلح القلب ومشتقاته في القران الكريم :

 

ورد مصطلح القلب132 مرة في كتاب الله وكلها بمعنى : العقل

اللب : لب الشيء هو خياره وخالصه

         لب الرجل ما في قلبه من العقل

        لب الشيء ما في جوفه

الفؤاد : هو القلب لتفؤده وتوقضه بمعنى – حرارته –

          حيث يقال : فأد قطعة من اللحم في النار – اي شيها –

       الفؤاد : غشاء القلب أو وسطه

 

       وردت   في :   مخاطبة المؤمنين 33 مرة

و     كذلك  في    :   مخاطبة الكافرين 93 مرة

طبع أو ختم على قلوبهم  14  مرة

في قلوبهم مرض  12 مرة

لتطمئن قلوبهم  07مرات

قست قلوبهم 06 مرات

نلقي في قلوبهم الرعب  05 مرات

( في قلوبهم زيغ )و( ألف بين قلوبهم ) و( علم ما في قلوبهم) 04مرات لكل واحدة

وجلت قلوبكم  03 مرات

ليربط على قلوبكم  03 مرات

 

كما وردت ( كلمة : اللب )16 مرة   

كما وردت ( كلمة : الفؤاد ) هي الأخرى 16مرة

 

مضامين الآية 46 من سورة الحج من سورة الحج :

 

بسم الله الرحمان الرحيم :" أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ "

حيث أعتقد أن هذه الاية الكريمة تستوجب من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحديد موقفها الشرعي – العلمي :

 

هل عقل الإنسان فعلا يوجد في قلبة (كما أدعي أنا وغيري) ؟

 

أم يوجد في دماغه كما هو شائع (مع ضرورة إقناعنا بعدم قطعية دلالة هذه الاية الكريمة ) ؟

 فما هو رأي الوزير أحمد توفيق وهل سيخالفني الرأي ؟

و ما هو موقف علماء المغرب في الدين والطب والإعجاز العلمي في القران الكريم وكافة اللغويين والنحويين ورواد البحث في الفكر الإسلامي ورؤساء المجالس العلمية المحلية بالمملكة المغربية من هذه النازلة ؟

 

طارق كيلاني

رئيس تحرير جريدة كازابريس



بقلم : كازا بريس كازا بريس

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً