نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
مدير قسم التواصل : عبد الرحمان القاسمي
المدير الإداري : إدريس غزواني
casapress@gmail.com
مستشار قانوني : حميد قيبع
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
طارق كيلاني : من شعار "محاربة الفساد" عند الإنتخابات إلى "عفا الله عما سلف" عند الإستوزار !!!

الدار البيضاء في : 12/08/2012

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

اختلفت ردة فعل الرأي العام المغربي حول الجملة التي قالها السيد عبد الإله بنكيران للزميل أحمد منصور في برنامج بلا حدوح وهي : " عفا الله عما سلف " في سياق فهم منه الجميع ضمنيا أن الحكومة المغربية الحالية بقيادة حزب العدالة والتنمية الذي استوزر من صناديق الاقتراع بسبب مساندة الجماهير لبرنامجه الانتخابي الذي رفع شعارا شجعه الجميع ألا وهو :     " محاربة الفساد "

فإذا كان المواطن المغربي بنكيران برتبة رئيس الحكومة قد تحدث بالسنسكريتية أو بالفهلوية القديمة( التي لا يتقنها الشعب المغربي) في هذا البرنامج يمكننا أن نرجع لنقول أنه استعصى علينا حقا فهمه إلا أن قناة كالجزيرة الإخبارية في قطر والتي نتهمها بالتحيز لأعداء الوطن والتحامل على المملكة المغربية  وتضخيم الأمور ضدنا وقص خارطة الوطن من أطرافها في سيناريوهات معينة حيث نذهب بعيدا حتى إغلاق مكاتبها من جهة وتهافت و تسابق وزرائنا ومناضلونا وكل من يريد إسماع صوته للعالم أو الترويج لأفكاره أو الإدلاء بشهادته على العصر عندما تتعلق الأمور بإبداء الرأي وفضفضة من شأنها تحقيق مكاسب معنوية( وكأن المنابر الإعلامية المغربية المسكينة ليست سوى نكرة تسبح في بحر من الصحافة الهاوية التي ليست ولن تكون يوما من الأيام في المستوى المنشود) من جهة أخرى

لن أكلف نفسي كثيرا باتهام أو تعليل جملة طائشة أو صادقة نبعت من أعماق الأستاذ رئيس الحكومة مادام المبدأ الذي اعتنقناه في الجامعة عندما كنا ندرس العلوم السياسية يقول : "لا اجتهاد مع وجود نص "  حيث لا يملك السيد بنكيران ولا  ألوف رؤساء الحكومة المغربية المقبلين مستقبلا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها : حق العفو عن المفسدين مادام الدستور المغربي (الذي صوت له كل الشعب المغربي بالإجماع الكامل) يربط المسؤولية بالمحاسبة

إلا أن الأمانة الصحفية تحتم علينا نقل كل ما يروج أمام وخلف الستار لذلك رأيت أنه من الضروري أن أنقل للسيد رئيس الحكومة ووزرائها ما تناقله بعض الناشطون المغاربة على صفحات " الفيسبوك " من رد فعل كاريكاتيري استبدلوا من خلاله صورة الممثل عادل إمام في مسلسله( فرقة عطا الله) بصورة تركيبية تمويهية ( فرقة عفا الله ) في تلميح عفوي للتركيبة الحكومية الحالية الراكنة لمبدأ العفو في كل شئ

من العفو على المدرب الأجنبي للمنتخب المغربي لكرة القدم بالتكتم على قيمة راتبه وماهية استخلاص حق الوعاء الضريبي كما هو الشأن عندما يتعلق الأمر ببني جلدتنا مما يطرح ضرورة التعامل بمبدأ المساواة

العفو على المستفيدين من الإكراميات و الامتيازات بعد طول انتظار الشارع المغربي واستفساره عن سبب نشر الحكومة لاسم كل مواطن استفاد من قريب أو من بعيد وفي الأخير طويت الصفحة كأن شيئا لم يكن

العفو عن قنوات القطب العمومي من فرض دفتر تحملات ساندناه جميعا تشجيعا منا لحكامة جيدة ومنتوج أجود

العفو عن قطيعة حزبية دامت لسنوات مع أحزاب سياسية قيل في نشأتها وممارستها الشيء الكثير و المصالحة مع بعض زعمائها مباشرة بعد تنصيب هذه الحكومة كان شيئا لم يكن

وفي الأخير أقول للأستاذ بنكيران عليك بالمثل العربي الذي يقول : " إذا صدأ الرأي تصقله المشورة " وأذكرك أيضا بالمثل العربي الشهير : " رب جملة تقول لصاحبها دعني " وكذالك ما قاله عم امرأ القيس لهذا الأخير : " ويل لهذا من هذا " وهو يقصد : ويل لرأسك من لسانك وبالفعل هلك بهجائه الكثير وبفعل اللا مبالاة (التلقائية العفوية ) أما مسك الختام : "إن الله لا يحب المفسدين "

 

بقلم : طارق كيلاني

رئيس التحرير                             



بقلم : كازا بريس كازا بريس

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً