نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 او0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
0660664910
مراسل صحفي بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
مراسل صحفي سطات : ادريس غزواني
مراسل صحفي : المهدي لوجاني
Casapress@gmail.com
مراسل صحفي : محمد اللكاني
Casapress@gmail.com
مراسل صحفي : محمد الحاج
Casapress@gmail.com
مراسلة صحفية سويسرا : غزلان عرافي
Casapress@gmail.com
مصور صحفي : عبد الحليم جلان

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك

جهة بني ملال خنيفرة: بداية صعبة للموسم الفلاحي مع ندرة التساقطات وتراجع حقينة السدود

الدار البيضاء في : 19/11/2020

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

انطلق الموسم الفلاحي بجهة بني ملال خنيفرة في ظروف بالغة الصعوبة بالنظر لضعف التساقطات المطرية وتراجع حاد في حقينة السدود تنضاف إليها إكراهات وباء كوفيد-19 التي تلقي بثقلها على القطاع برمته في هذه المنطقة الفلاحية ذات المؤهلات الكبيرة.

فإلى غاية 15 نونبر الجاري بلغ المعدل التراكمي للتساقطات المطرية بالجهة 46 ملم، وهو رقم ضعيف للغاية خصوصا وأن شهر نونبر يشارف على الانتهاء، غير أنه يبقى معدلا يتيح إطلاق عملية الحرث ولو في ظروف صعبة على أمل أن يهطل المطر في قادم الأيام.

وفي الواقع فبعد موسمين زراعيين عرفا نقصا حادا في التساقطات المطرية، بدأ الموسم الحالي بدوره بنقص غير مسبوق، إذ تم تسجيل نقص في الأمطار بمعدل 89 في المائة بمنطقة أم الربيع العليا خلال خلال شهر سبتمبر الماضي ونقص مماثل بنحو 86 في المائة في منطقة أم الربيع الأوسط ثم نقص من 81 في المائة في حوض وادي العبيد. وتحسن الوضع قليلا خلال الأسابيع اللاحقة ليصل المعدل التراكمي منذ بداية الموسم الى غاية 15 نونبر الجاري الى 46 ملم فقط والذي يبقى بدورة دون المتوسط السنوي بأزيد من 80 في المائة.

وضع قلة التسقاطات هذا لم يؤثر فقط على الأراضي البور بالجهة، بل أيضا على الدوائر السقوية الهامة والتي أصبحت تضخع لتقنين صارم في توزيع المياه بفعل النقص في حقينة السدود.

فإلى غاية 30 سبتمبر الأخير تراجع معدل ملء سد بين الويدان ل 22 في المائة فقط في مقابل 47 في المائة خلال الفترة المماثلة العام الماضي فيما تراجع معدل ملء سد الحسن الأول الى 3ر17 في المائة وسد أحمد الحنصالي الى 6ر12 في المائة.

ويعد تناقص الموارد المائية من أكبر التحديات التي ستواجه القطاع الفلاحي على صعيد الجهة ككل وبالخصوص المنطقة السقوية التابعة لنفوذ المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتادلة في حالة استمرار الظروف المناخية الصعبة الحالية.

ورغم هذا الوضع الذي يتميز بضعف التساقطات وانتشار وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد19″، فإن أنشطة القطاع الفلاحي لم تتوقف على صعيد جهة بني ملال خنيفرة سواء على صعيد الضيعات أو على مستوى وحدات الإنتاج، حيث ساهم استمرار هذه الأنشطة الفلاحية في تزويد السوق الداخلية بالمنتجات الفلاحية واستقرار نسبي لاثمان المنتجات الفلاحية.



بقلم :

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً