نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
صحفي : عبد اللطيف اعسيلة
casapress@gmail.com
صحفي : إدريس غزواني
Casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
المغرب يصمد أمام عواصف ثورات الربيع العربي

الدار البيضاء في : 03/01/2013

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

جمال الصالحي الرباط – كازا بريس -

 

 

عتبرت عدة صحف بريطانية وامريكية وفرنسية  بقاء المملكة المغربية بمنأى عن عواصف الربيع العربي أمرا لا يزال ممكن القبول ولو ظاهريا.

 

وعزت الصحيف في تقارير أوردتها في مواقعها الإلكترونية هذا الهدوء الاستثنائي في المغرب إلى حرص حزب «العدالة والتنمية» الإسلامي الحاكم على رضا الملك محمد السادس منذ جلوسه على العرش، لا سيما وأن هذه هي المرة الأولى التي يحكم فيها الحزب في تاريخ البلاد بعد سنوات قضاها معارضا، مشيرة إلى اتخاذ الملك عددا كبيرا من التدابير للحيلولة دون اختراق رياح الربيع العربي حدود مملكته.

 

وقالت الصحيف إن الملك محمد السادس مواكب للإيقاع؛ حيث يرأس اجتماعات الحكومة ويقدم الأولويات، ويحسن اختيار مستشاريه المتواجدين باستمرار على الساحة السياسية حتى في وسائل الإعلام والقادرين على جذب قطاعات كبيرة من الجماهير.

 

ونوهت الصحيف عن أن نسبة 30% من الشباب المغاربة يعانون البطالة، وأن ربع عدد السكان المغاربة محرومون من الرعاية الاجتماعية.

 

وأشارت الصحف إلى أنه ما كادت حكومة «العدالة والتنمية» تعلن عن خططها بإحكام قبضتها على تليفزيون الدولة وذلك عبر وقف بث نشرة الأخبار بالفرنسية وفرض الأذان خمس مرات في اليوم، حتى تمت إعادة صياغة القرار بضغط من جانب الملك بالعودة إلى العهد السابق فيما يتعلق بإذاعة نشرة الأخبار بالفرنسية كاملة دون انقطاع، فيما تم تمرير مشروع قانون يقضي بإدخال تعديلات على نظام كفالة الأطفال دونما جدل.

 

ولفتت الصحف في ختام تعليقاتها إلى اختلاف معطيات المشهد السياسي في المغرب عنه في تونس أو الأردن؛ فليس ثمة نزاع بشأن السياسات الإسلامية على غرار الأولى، ولا اضطراب شعبي راغب في الإطاحة بنظام الملكية على غرار الثانية، مشيرة إلى فشل كافة المحاولات في إثارة الاضطراب أو الجدل رغم غياب برنامج إصلاح رئيسي في بلد تعاني ظروف اقتصادية صعبة.

 



بقلم :

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً