نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
صحفي : عبد اللطيف اعسيلة
casapress@gmail.com
صحفي : إدريس غزواني
Casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
الشارع الجزائري في حراك

الدار البيضاء في : 15/01/2013

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

الشرطة تصدت لمحاولات التظاهر في العاصمة الجزائرية   
يشهد الشارع الجزائري حراكا واضحا بسبب توالي الاحتجاجات في عدة قطاعات "حساسة"، مما جعل مراقبين يتخوفون من تطور هذه الاحتجاجات على المدى المتوسط.
 
ويحذر المتابعون من تردي الأوضاع نتيجة تراكم مشكلات الجزائريين، وفشل مختلف الهيئات في تسيير عدة قطاعات مع ضمان الحد الأدنى من الخدمات.
 
وقد شهد العام الماضي مظاهر احتجاجات مختلفة بأغلب ولايات البلاد، شملت قطع الطرقات وإغلاق المقرات الرسمية والاعتصامات المتتالية. وقالت المديرية العامة للأمن الوطني إنها تدخلت في أكثر من 11 ألف مرة لفض احتجاجات خلال عام 2012.
 
ولم يشذ الجزائريون عن قاعدة الاحتجاج هذا العام, إذ خرج مئات الشباب في الولايات مطالبين بالسكن والشغل، كما أعلنت عدة نقابات وتنسيقيات دخولها في إضرابات "إلى حين تلبية المطالب".
 
إضرابات 
وأعلنت نقابة شبه الطبي التي تضم ثلاثين ألف كادر في قطاع الصحة، دخولها في إضراب لمدة ثلاثة أيام من كل أسبوع على مدى شهر كامل، ابتداء من يوم 21 يناير/كانون الثاني الجاري. وعلى صعيد آخر، يعتزم المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني (أقوى النقابات في قطاع التربية بنحو 200 ألف منضو) الدخول في إضراب غدا الأربعاء من أجل تحقيق مطالب.
 
أما تنسيقية الحرس البلدي التي تضم أربعين ألف عنصر، فقد أجلت بالتعاون مع ضحايا الإرهاب ومعتقلي الصحراء وعائلات المفقودين مسيرتها الكبرى للعاصمة، إلى وقت آخر يحدد لاحقا، للضغط على الحكومة من أجل تسوية مشاكلهم. كما صنع عمال البريد -التي حيث يسحب نحو مليوني موظف رواتبهم من هذه المؤسسة- الحدث بشل أغلب مراكز البريد لمدة 14 يوما متواصلا، قبل أن "ترضخ" السلطات لمطالبهم كلها.
 
من جانب آخر، تشهد عمليات توزيع السكنات -بمختلف صيغها- فوضى عارمة في مختلف الولايات، إذ يحتج الجزائريون أمام الدوائر الرسمية إما بسبب تأخر الإفراج عن القوائم الاسمية للمستفيدين، أو بسبب خلو أسمائهم من القائمة واتهام الجهات المسؤولة "بحرمانهم" من حقهم وإعطائه لمعارفهم.
 
كما أخرج ارتفاع أسعار الخضار والمواصلات مئات المواطنين في ولايات داخلية كباتنة وخنشلة والأغواط إلى الشوارع احتجاجا على هذه الزيادات.
 
وحتى ولايات الجنوب حيث آبار النفط، تكاد تكون احتجاجات الشباب المطالب بحقه بالعمل في الشركات المتواجدة بكثرة في المنطقة، شبه يومية، وهو ما اعتبره الكثيرون "مؤشرا خطيرا"، خاصة أن سكان الصحراء معروفون بأنهم مسالمون.



بقلم : العسولي عادل

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً