نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
صحفي : عبد اللطيف اعسيلة
casapress@gmail.com
صحفي : إدريس غزواني
Casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
حصريا كازابريس : المجتمع المدني يقترح نقطا مهمة بمشروع قانون الكلاب

الدار البيضاء في : 19/01/2013

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

 

 


في الصورة ذ طارق كيلاني – مباشرة بعد هذا الإجتماع- رفقة كلبة بيتبول من الصنف الأول للوقوف بشكل عملي حول هذا الموضوع

 

عرف مقر دارالبيئة ( شبكة جمعيات الدارالبيضاء للبيئة و التنمية المستدامة) بالدارالبيضاء صباح يومه 14 يناير 2013 ، اجتماع عاجل دام أكثر من 04 ساعات حول اقتراح بعض النقاط الهامة لضرورة إدراجها ضمن مشروع قانون حماية و وقاية الأفراد من خطورة الكلاب المعروف بمشروع القانون 56،12 المعروض على أنظار البرلمان المغربي حاليا ( صادقت عليه أوليا لجنة الداخلية و الجماعات الترابية و السكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب)

هذا وقد ترأس الإجتماع السيد رئيس دارالبيئة د سعيد السبتي
و الأستاذ طارق كيلاني (مقرر الإجتماع)

بحضور كل من السادة أعضاء المكتب التنفيذي لدارالبيئة :
ذ محمد ليتوسي كاتبها العام
ذ بلعيد بيرارو أمين مالها
ذ طارق كيلاني مستشار المكتب التنفيذي


كما شارك ذ عزوز عوان رئيس جمعية نجوى لضحايا الكلاب

وكذلك د محمد المهدي رحماني (دكتور بيطري) ممثلا عن :
تجمع جمعيات حماية الحيوان 
جمعية حنان لحماية الحيوان والبيئة

وتميز هذا الاجتماع باتفاق كل الفعاليات الجمعوية-المدنية المشاركة أن هذا المشروع ضرورة ملحة لها ما يبررها حيث سيسد الفراغ القانوني بشكل كلي وسينظم حيازة وتربية الكلاب بالمملكة المغربية 
إلا أن المتدخلون بصفتهم أطرافا معنية ومتخصصة قرروا إضافة النقاط التالية –نظرا لأهميتها – على هذا المشروع القانوني 56.12لتوخي جوانب الكمال التطبيقي :

1 تحديد الكلاب الخطيرة تحديدا قانونيا وتصنيفها على سبيل الحصر في لائحة تصنيفية تراعي المعايير الدولية تكون مرافقة للقانون 56,12 عند دخوله حيز التطبيق (حتى لا تطبق مقتضياته على الكلاب بشكل عام) مع فتح لائحة التصنيف لإدراج أي نوع جديد –مستقبلا- من شأنه تهديد حياة و صحة و أمن وسلامة المواطنين 


فهناك كلاب الصنف الأول : الكلاب القاتلة المهاجمة
( كالبيتبول و الستاف و الدوك أرجونتل وجميع أنواعها المهجنة ...)

كلاب الصنف الثاني : كلاب الحراسة والدفاع 
(بيرجي ألماني و الدوبيرمان ...)

كلاب الصنف الثالث : كلاب الإستئناس
( كانيش و كلاب الصالونات ...)

2 اقترح المجتمعون : ضرورة "التعقيم الإجباري" لكلاب الصنف الأول للحد من تناسلها وبالتالي ضمان قتل نزعتها القتالية بدل عملية " قتلها " كما جائت في مشروع القانون 

3 ضرورة وضع "الشريحة الإلكترونية" على كلاب الصنف الأول والثاني 

4 ضرورة وضع حابس الفم على كلاب الصنف الأول والثاني في الأماكن العمومية مع حزام التحكم وعدم إطلاقها حرة كما يمنع منعا كليا حملها أو نقلها بواسطة وسائل النقل العمومية حفاظا على حياة وصحة وأمن وسلامة المواطنات والمواطنين

5 ضرورة حصول كل من يملك أو يحوز أو يربي كلبا من الصنف الأول أو الثاني على " رخصة التأهيل " مع استثناء القاصرين  وأصحاب السوابق العدلية حتى يردوا اعتبارهم القانوني 
ضرورة الحصول على "شهادة الكفاءة المهنية لتدريب الكلاب " لكل من يملك كلاب الصنف الثاني
إجبارية التأمين على كلاب الصنف الأول والثاني (مما سيسهل تحديد المسؤولية المدنية ) 

6 إجبارية "التلقيح" على جميع أصناف الكلاب 

7 لا تتم حيازة أو امتلاك أو تربية "كل أنواع الكلاب المستوردة من الخارج " إلا بترخيص رسمي من السلطات المختصة 

ذ طارق كيلاني 


مقرر الإجتماع 
مستشار المكتب التفيذي لدارالبيئة 

رئيس تحرير جريدة كازابريس
14 يناير 2013

 

 

 

 

 



بقلم : كيلاني

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً