نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
صحفي : عبد اللطيف اعسيلة
casapress@gmail.com
: ادريس غزواني

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
بسبب لباسها المثير،إسرائيل تقيل وزيرة السياحة التونسية!!!

الدار البيضاء في : 05/02/2014

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

بعد ساعات على أداء آمال كربول وزيرة السياحة التونسية اليمين الدستورية فى الحكومة الجديدة بقيادة مهدى جمعة أمام رئيس الجمهورية المنصف المرزوقى، تقدمت باستقالتها لرئيس الوزراء لتعرضها لانتقادات على نطاق واسع فور توليها المنصب.

 

ولم يمض سوى وقت قليل على تسلم آمال كربول مقاليد وزارة السياحة وفى أعنيها دموع الفرحة، وتأكيدها للمشرفين على الوزارة أنها ستعمل على تلميع صورة تونس حتى أشعلت صورها مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر، بسبب ملابسها المثيرة وسرعان ما انتشرت هذه الصور لتتداول بين مستخدمى الفيس بوك بكثافة وتوالت التعليقات والكوميكس عليها، مطالبين حكومتهم فى سخرية بتطبيق التجربة التونسية فى تعيين وزيرة جميلة ومثيرة على غرار 'آمال كربول' لتنشيط وجذب السياحة.

 

وشنت مختلف الكتل النيابية بالمجلس الوطنى التأسيسى التونسى هجوما شديدا وتوالت الانتقادات على حكومة مهدى جمعة بسبب علاقة كربول بإسرائيل وسرّ زيارتها الغامض.

 

ودافع رئيس الحكومة جمعة عن وزيرة السياحة، مؤكدًا أنه قام بمساءلتها وثبتَ أنها سافرت سنة 2006 من مطار فرانكفورت بألمانيا إلى مطار تل أبيب بإسرائيل على أن تتوجه منه إلى الأراضى الفلسطينية، فى نطاق برنامج ممول من الأمم المتحدة لتدريب شبان فلسطينيين.

 

وأضاف جمعة أنها تعرضت فى المطار الإسرائيلى إلى مضايقات استمرت 6 ساعات كاملة، لأنها عربية مسلمة تونسية، وأنها بقيت يوما واحدا فى إسرائيل، وبعد ذلك رجعت إلى ألمانيا ورفضت إكمال هذه المهمة، حتى ولو كان فيها تكوين لفلسطينيين.

 

ونشرت آمال كربول على صفحتها على 'الفيس بوك' بأنها قدمت استقالتها للحكومة، موضحة أن زيارتها لإسرائيل كانت فى إطار دورة تكوينية لشباب فلسطينى سنة 2006، قائلة 'لكل من شكك فى، ولكل من اتهمنى بالعمالة والتطبيع مع الكيان الصهيونى، قبل حتى أن يتأكد من صحة ما قيل ومن سبب ذلك، ووفقا لما حصل فى قبة المجلس التأسيسى من إهانة بعض النواب لى ومن ثم استجواب السيد رئيس الحكومة السيد المهدى جمعة لى، الذى أقدم له كل الشكر على تفهمه ودفاعه عنى، أنا الآن وبعد أداء القسم قدمت استقالتى لرئيس الحكومة وله سديد الرأى فى قبولها أو رفضها، حيث إن ما قلته بخصوص ذلك الموضوع أقسمت على صحته، ولا وجود لرواية أخرى غير ذلك، وإن ثبت العكس فاستقالتى موجودة على مكتب رئيس الحكومة'.

 

وحظيت وزيرة السياحة المستقيلة بتعاطف البعض الذين أنشئوا صفحة تضامنا معها، ومن ضمنهم من اعتبر الأمر لا يهم سواء زارت إسرائيل أو لم تزر، وشكّك آخرون فى تصريحات جمعة، متسائلين عن السبب الذى يجعلها تضع زيارتها لإسرائيل فى سيرتها الذاتية رغم أن الزيارة استمرت بضع ساعات، كما أشار ناشطون إلى أن وزيرة السياحة ليست سوى ابنة سفير تونس فى ألمانيا فى عهد بن على.

 

وتعتبر آمال كربول من الكفاءات الشابة المهاجرة فى ألمانيا، حيث تلقت تكوينها الأكاديمى، وهى خبيرة فى إستراتيجيات إدارة الأعمال وناشطة فى المجتمع المدنى، حيث ولدت فى 25 أبريل 1973 بتونس، وتابعت دراساتها العليا فى جامعة كارلسروه الألمانية، وحصلت منها على درجة الماجستير تخصص هندسة ميكانيكية، وهى تدير مؤسسات مجتمع مدنى وأعمال من مدينة كولونيا الألمانية، وتعمل كذلك كأستاذة جامعية زائرة فى سويسرا.

 

وتعتبر واحدة من أبرز الشخصيات التونسية الشابة الناشطة فى المجتمع المدنى بألمانيا، وتشرف على مؤسسة متخصصة فى برامج وأعمال خاصة فى مجال إستراتيجيات الإدارة والقيادة والاستشارات فى مشاريع الأعمال والمجتمع، وتشمل أنشطتها شبكة فعاليات من ألمانيا وتونس إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، ومنذ سنة 2013 عينت كسفيرة المصلحة العامة لدى مؤسسة بى إم دبليو الألمانية.

 

وتقول آمال كربول على مدونتها الشخصية التى تحمل عنوان التغيير والقيادة، إنها تلقت تكوينها الأساسى فى تونس، وهى متفتحة على كل العالم ومعجبة بالثقافة العالمية وتأثيرها على ريادة وتنظيم المشاريع وإدارتها بصفة ديناميكية، وهى تتقن التحدث بأربع لغات وتعمل بها، العربية والفرنسية والألمانية والإنجليزية، إضافة لإلمامها باللغتين الإسبانية واليونانية.

 



بقلم :

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً