نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
المدير الإداري : إدريس غزواني
casapress@gmail.com
مدير التواصل : القاسمي عبد الرحيم
casapress@gmail.com
مستشار قانوني : حميد قيبع
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
رثائية في الذكرى 28 لاستشهاد الأخ خليل عكاوي

الدار البيضاء في : 09/02/2014

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

رثائية في الذكرى 28 لاستشهاد الأخ خليل عكاوي “أبو عربي” نظمها أمير حركة التوحيد الشيخ سعيد شعبان بالشهيد القائد “رحمها الله” عقب اغتياله في 9 شباط 1986م.

 

كُلَّمَا استُشْهِدَ مِنَّا قَائِدٌ زَادَنَا اللهُ تَعَالَى مَدَدا

وَإِذَا أَنْفَقَ مِنَّا مُخْلِصٌ بَارَكَ اللـهُ لَهُ طُوْلَ المَدَى

كُلُّ أُمٍّ حَمَلَتْ فِي بَطْنِهَا بَطلاً للهِ يَرْنُو لِلرَّدَى

هِيَ فَخْرٌ هِيَ أُمُّ المَجْدِ مَا أَعْظَمَ يَوْمَ الشُّهَدَا

لَيْسَتِ الثَّكْلَى التِي قَدْ قَدَّمَتْ وَلَداً للهِ فِي سَاحِ الفِدَا

إِنَّما الثَّكْلَى التِي قَدْ قَدَّمَتْ وَلَداً يَخْدِمُ فِي جَيْشِ العِدَا

يَزْرَعُ الأَلْغَامَ فِي الحَيِّ الذِي يَرْشُفُ العَيْشَ هَنِيَّا أَرْغَدَا

أَيُّهَا المُجْرِمُ لَنْ تَجْنِي سِوَى لَعْنَةَ الدَيَّانِ فِيْمَنْ قَدْ عَدَا

أَيُّهَا الغَافِلُ يَا مَنْ خُنْتَنَا عُدْ قُبَيْلَ العَوْدِ عَوْداً أَحْمَدا

وَاليَتَامَى مَنْ يَمُوْتُ أَبُهُمْ حَتْفَ أَنْفٍ قَاعِداً أَوْ مُقْعَدَا

وَبَنُوا الأَشْهَادِ لَيْسُوا يُتَّمَا فَشَهِيْدُ الحَقِّ يَحْيَا خَالِدَا

يَا خَلِيْلاً بَيْنَ خِلَّانِ التُّقَى نَالَ حَمْداً نَالَ مَجْداً سُؤْدَدَا

كُنْتَ لِلإسْلامِ تَدْعُو صَابِراً لائِماً مَنْ فَرَّقُوْنَا قِدَدا

لَمْ تَخُنْ يَوْماً وَإِنِّي شَاهِدٌ كُنْتَ عَفَّا مُسْتَقِيْماً سَيِّدَا

كُنْتَ فِي الحَرْبِ هَصُوْراً شَاهِداً رَابِطَ الجَأْشِ فَتِياً جَلْمَدَا

كُنْتَ فِي المِحْرَابِ عَبْداً خَاشِعاً كُنْتَ تَبْكِي كُنْتَ تَهْوَى المَسْجِدَا

تُحْرِزُ السَّبْقَ عَلَى مَنْ نَازَلُوا دُوْنَ أَنْ تُبْدِيَ شَيْئاً قَدْ بَدَا

كُنْتَ تَأْتِيْنِي صَبَاحَا كُلَّمَا هَاجَكَ الشَّوْقُ إِلَيْنَا قَاصِدَا

أَوْ تُمَسِّيْنَا بِوَجْهٍ مُشْرِقٍ كُلَّمَا أَظْلَمَ لَيْلِي سَاجِدَا

قَدْ عَفَا اللهُ وَإِنَّي شَاهِدٌ كُنْتَ تَدْعُو أَنْ نَشُدَّ العَضُدَا

يَا خَلِيْلاً كُنْتَ أُفْقَا وَاسِعاً كُنْتَ رَحْباً وَرَحِيْماً مُرْشِدَا

يَا خَلِيْلاً مَلأَ الحَيَّ عُلاً وَضِيَاءً وَمَضَاءً وَفِدَا

كُنْتَ لِلخَائِفِ أَمْناً يَا أَخِي كُنْتَ لِلمِسْكِيْنِ رُكْناً صَامِدَا

كُنْتَ لِلأَيْتَامِ أُمّاً وَأَباً وَلِمَنْ مَاتَ بَنُوْهُمْ وَلَدَا

كُنْتَ حُرَّا وَأَبِيَّا وَفَتَى تَقْتَفِي آَثَارَ طَهَ أَحْمَدَا

وَتُحِبُ لِلعِدَا أَنْ يِهْتَدُوا لِيُؤَدُّوا الحضقَّ فِيْمَنْ أَيَّدَا

حَرَما قَدْ كُنْتَ تَحْمِي الحُرُمَات وَسَتَبْقَى الصَّوْتُ مَسْمُوْعَ النِّدَا

كُنْتَ يَا حَامِي الحِمَى فِي حَيِّنَا تَسْهَرُ اللَّيْلَ وَتُضْنِي الجَسَدَا

لا يُدَانِيْكَ الذِّيْنَ أَجْرَمُوا قَتَلُوْكَ يَا خَلِيْلُ حَسَدَا

سَيَعَضُّوْنَ أَصَابِيْعَ النَّدَمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَ العَزِيْزَ الأَوْحَدَا

وَكَبِيْرُ القَوْمِ قَدْ تَبَّتْ يَدَاهُ وَسَيَبْقَى فِي الجَحِيْمِ أَبَدَا

سَتَضِجُّ النَّارُ مِنْ آثَامِهِ ثُمَّ يُصْلِيْهِ جَحِيْماً سَرْمَدَا

وَسَيَلْقَى مَالِكاً فِي جُنْدشهِ فَارِعَ الهَامِ طَوِيْلاً مَارِدَا

آمِراً أَجْنَادَهُ أَنْ يَأْخُذُوا وَبِسَبْعِينَ ذِرَاعاً صَفَدا

لَيْسَ يُغْنِي عَنْهُ مَالٌ أَوْ وَلَدْ فَلَكَ السُّلْطَانُ لا لا يُفْتَدَى

يَا خَلِيْل اليَوْمَ عُرْسٌ فِي الجِنَان فَهَنِيْئاً لِلحُوَارِ السُّعَدَا

يَا خَلِيْلاً إِنَّ أُمَّ العَرَبِي أَرْسَلَتْ لِلعُرْسِ طِيْباً وَنَدَا

وَسَتَلْقَاكَ عَلَى بَابِ النَّعِيْم وَسَتَأْتِيْكَ تُوَافِ المَوْعِدَا

وَاحْتَفَى فِيْكَ الحَبِيْبُ المُصْطَفَى وَشُهُوْدُ الحَقِّ أَعْلامُ الفِدَا

 



بقلم : كازا بريس كازا بريس

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً