نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
صحفي : عبد اللطيف اعسيلة
casapress@gmail.com
: ادريس غزواني

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
الذراع الإعلامية للحكومة بين البيصارة والصلاة والشطيح والرديح

الدار البيضاء في : 09/02/2014

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

 متابعة بوحدو التودغي

 

 تروج هذه الأيام بين متصفحي مواقع التواصل الاجتماعي في الشبكة العنكبوتية، صور وفيديوهات خاصة بزعماء العدالة والتنمية المستوزرين، تظهرهم في أوضاع حميمية وإنسانية وشعبية، الهدف منها تقديمهم كأفراد قريبين من الناس، وللقول بأن المناصب الوزارية لم تغيرهم، سعيا للحصول على أكبر ما يمكن من التعاطف والشعبية في أوساط الشباب والمتدينين وداخل الأسر المغربية.

 

 وقد تفتقت عبقرية المسؤول عن الآلة الدعائية لحزب المصباح عن استغلال صورة الحساء الشعبي المصنوع من الفول والجلبانة، أي البيصارة، يظهر  فيها وزير التجهيز عزيز الرباح وهو يقف جنب كرّوسة بائع بيصارة يدفئ معدته بلدتها المغذية.

 

 وفي صورة أخرى، تداولها مرتادو الفيس بوك، ظهر وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة رفقة الوزير الأزمي وهما يقومان بتأدية الصلاة في مكتب الوزارة، لإظهار وتأكيد إيمانهما، وبأن الصلاة لا تَفوتُهم أوقاتها، ويسري هذا الامر على وزير الخارجية السابق سعد الدين العثماني والحبيب المالكي، وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، حيث ظهرا في صور وهما يؤديان الركن ليعلنا لمعشر المواطنين ان "لا دين لمن لا صلاة له".

 

 وكان آخر فيديو طرح على اليوتيوب في الأيام الأخيرة، هو الفيديو الذي ظهر فيه رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ببيته، وهو يرقص ويراقص أطفالا صغارا هم اسباطه.

 

 لكن هذه الاستراتيجية القديمة المستمدة من أساليب البروباغاندا، التي اعتمدتها الأنظمة البائدة في الشرق، لم تؤت أكلها وفشلت في منطلق بدايتها، إذ أصبحت موضوعا للتفكه والتندر والتنكيت بين الفيسبوكيين وشعب الأنترنيت.

 

 فهل سيعمد البيجيدي إلى تغيير مهندس دعايته، أم أن حزب "اللاّمبة" سيلجأ إلى تبديل البيصارة والرقص والصلاة بوسائل ومواد أخرى، أجدى وأنفع للوصول إلى قلوب الناس المكتوية بسياسة حكومة بنكيران..؟



بقلم :

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً