نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
مدير قسم التواصل : عبد الرحمان القاسمي
المدير الإداري : إدريس غزواني
casapress@gmail.com
مستشار قانوني : حميد قيبع
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
عاجل :عامل بناء بآسفي يعثر على حجارة عليها اسم " محمد " صلى الله عليه وسلم

الدار البيضاء في : 15/02/2014

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه

عبد الله النملي

اكتشف مصطفى البطحي أحد عمال البناء بآسفي منذ أيام فقط قطعة حجرية تزن 07 كلغرامات، منقوش عليها اسم " محمد " صلى الله عليه و سلم، بأحد أوراش البناء لأحد المنازل بجنوب آسفي على مقربة من ثانوية الهداية الإسلامية.

وما أثار مزيدا من الدهشة لدى العامل أن اسم النبي " محمد " مازال محفورا على تلك الحجارة بشكل واضح وبأحرف بارزة، وبطريقة في غاية الدقة، حيث لازالت القطعة الحجرية رغم تعرضها لأشعة الشمس والغبار مدة زمنية طويلة تحتفظ بالنقوش المحفورة على سطحها دون أن تنال منها عوامل الطبيعة، لكونها من الحجارة المقاومة للحرارة وعدم امتصاص الماء والرطوبة.

وذكر لنا مصطفى البطحي مكتشف الحجارة الناذرة أن ما دعاه للإحتفاظ بالحجارة ببيته، هو كونه رأى قدرة الله سبحانه وتعالى من خلال النقوش الظاهرة باسم نبيه الكريم في وسط الحجارة، مضيفا أن هذه الحجارة ستكون من التحف الثمينة التي يعتز بها داخل بيته.

هذا الإكتشاف الغريب بآسفي يذكرنا بحوادث مماثلة، أشهرها عثور مواطن عراقي يعيش في دبي على مجموعة من أحجار العقيق الطبيعية والتي يتجلى فيها اسم الجلالة وبخطوط مختلفة، وكذا صورة الكعبة المشرفة بهيئاتها المختلفة وألوانها الحقيقية، لتمثل إعجازا ربانيا عظيما، إذا علمنا أن عمر هذه الأحجار الناذرة هو ما بين 25 إلى 30 مليون عاما، وهذا ما ذكره البروفسور في علم الجيولوجيا العالم زغلول النجار الذي عاين  الأحجار بنفسه وحدد عمرها وتكلم عنها وأشار إلى أنها مزودة بشهادات علمية من مختبرات متخصصة في علوم الأحجار تثبت أنها طبيعية في حلقة عن الإعجاز العلمي بثت ليلة القدر للعام 2002 على قناة الشارقة الفضائية.

الإكتشاف الذي تم العثور عليه بآسفي و غيره، يعكس وبجلاء أن من عظيم فضل الله على عباده أن يريهم الآيات والبراهين على قدرته سبحانه وعلى رسالة نبينا محمد صلى الله عليه سلم في كل شيء وفي أي شيء، فكل ما في الكون هو لله سبحانه، وناطق بقدرته وبربوبيته، وآية من آياته جل في علاه، قال تعالى ( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أو لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد ) سورة فصلت الآية 53

 

 



بقلم : كازا بريس كازا بريس

ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً