نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
رئيس قسم التواصل : عبد الرحمان قاسمي
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
في ذكرى عيد ميلادها 8 مارس ، المرأة المغربية بين اﻹنجازات والتطلعات

الدار البيضاء في : 10-03-2017

يعتبر يوم 8 مارس من كل سنة  اليوم العالمي للمرأة ، ويحتفل جميع الشعوب بهذا اليوم والذي يراه البعض بمثابة عيد للمرأة تستحق أن تتوج فيه بأكاليل النجاح والتفوق والتمييز ، وتقدم لها عبارات الشكر واﻹمتنان على المجهودات التي تبدلها وتقوم بها كفاعل أساسي في بناء ونمو وتطور المجتمع

المجتمع المغربي بدوره يحتفل بهذا العيد الرمزي ، وتقام عدة لقاءات وندوات فكرية ، وأنشطة متنوعة تجسد الدور الذي لعبته وتلعبه المرأة في خدمة قضايا وطنها عبر مجموعة من مراحل الحياة ك : " إمرأة ، أم ، ربة بيت ، عاملة ، موظفة ، مسوؤلة ، إعلامية ..." ، ومن خلال كل المراحل التي جسدتها المرأة أبانت عن الحنكة والبروز في إتقان اﻷدوات التي مرت منها ، وبرهنت على أنها تستحق أن تكون على قدم المساوات مع الرجل في الحقوق والواجبات وأن تنافس لتكون لها مكانة ثابتة داخل المجتمع ، بحيث أصبحنا نرى المرأة موجودة في مختلف المجالات الحيوية " الطيران ، الطب ، التعليم ، الهندسة ، اﻷمن ، القضاء ، المال واﻷعمال ..." ، وقد نالت المرأة مراتب متقدمة بفضل مثابرتها على العمل وإحساسها بالمسوؤلية ونمو وعيها داخل المجتمع

إن المغرب الذي أعطى للمرأة أهمية كبيرة داخل المجتمع ،  وأرسى سياسة تكافؤ الفرص بين المرأة والرجل ، وقطع مع فكرة الجنس وتعامل بمبدأ اﻷحقية ، وعبر على أن لا تنمية ولا تطور بدون المرأة التي أصبحت تشكل الجوهر في جميع القطاعات ، وتنافس الرجل وتتفوق عليه في بعض اﻷحيان ، لكن رغم كل ما وصلت إليه المرأة من حقوق وحريات وتألق تبقى رهينة بعض الممارسات الشاذة والغير أخلاقية من طرف عدد كبير من المسوؤلين الذين طغى عليهم الجانب الجنسي بدل المهني ، باﻹضافة  المعاناة التي تعيشها المرأة بالعالم القروري والجبال واﻷرياف ومع ذلك تقاوم كل تلك الصعوبات وتأبى إلا أن تسلك طريق النجاح والتألق

8 مارس هو عيد للمرأة تستحق فيه التنويه والتكريم والحفاوة ، ووجوبا على الرجل في مثل هذا اليوم التعامل مع العنصر النسوي بأسلوب خاص ومملؤ بالحنان والعطف واﻹمتنان لجميع النساء ، " اﻷم والزوجة في البيت ، اﻷستادة في الفصل ، الطبيبة في المستشفى ...." ، ﻷن مثل هذا اليوم لا يأتي إلا مرة واحدة في السنة ، فهنيئا لنا بهذا العيد رجالا ونساءا ، ومتمنياتنا للمرأة بالصحة والسعادة والتتويج ودمتي دائما رمزا للتضحية والعطاء



بقلم : عزالدين بلبلاج

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه


ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً