نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
صحفي مكتب بني ملال : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
رئيس قسم المراسلين الصحفيين : هشام الصبطي
casapress@gmail.com

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
شمس علمية جديدة تشرق في أحضان كلية الآداب والعلوم الانسانية بني ملال

الدار البيضاء في : 22-04-2018

 عاشت كلية الآداب والعلوم الانسانية جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال يوم الأربعاء 18 أبريل 2018 على إيقاع احتفالية علمية من نوع خاص حيث احتفت بمولود جديد عرف نور الحياة في أولى جلساته العلمية في موضوع المصطلح وبناء الأنساق المعرفية، وما كان من وراء إنشاء هذا الفريق الخاص بالبحث في المصطلح و التواصل المعرفي الا استجابة لرهانات واقع المعرفة اليوم ، وكتحدي جديد من نوعه عزم على تنفيذه ثلة من الأساتذة الأجلاء وضعوا صوب أعينهم تحقيق مجموعة من الأهداف الكبرى التي سطروها من أجل مد جسور التواصل بين جل المكونات التي تهتم بدراسة المصطلح للوقوف على اشكالته و ابعاده التواصلية داخل الحقول المعرفية من ناحية ووظيفته في العلوم اللغوية القديمة و العلوم اللسانية الحديثة،مع الوقوف جليا على مدى فعاليته داخل الحقلين الأدبي و النقدي من ناحية أخرى . فالمصطلح شخصية تعيش في بيئة معينة، خاصة أننا صرنا نعيش أزمة تعدد المعارف و انفصالها كما لو كانت عبارة عن جزر متباعدة فيما بينها ،لذا جاءت محاولة إعادة النظر في دراسة المصطلح وتوحيده غاية ملحة باعتباره ذلك التجسير القوي لربط المعارف كما عبر عن ذلك مدير فريق البحث في المصطلح والتواصل المعرفي الاستاد ذ . لحبيب المغراوي... وهذا لم يختلف كثيرا عما عرف به ذ. محمد خطابي (ضيف الجلسة العلمية) المصطلح حيث اعتبر أن المفردات بكل أنواعها لا تحدد لنا مصطلحات معينة الا بوجودها داخل مجال معرفي معين؛ فذاك هو ما يمنحها قيمتها الإصلاحية والا فهي تبقى مجرد مفردات معزولة...واتم قوله بأن المصطلح ليس هو بحث من كلمة او لفظ له معنى خاص وانما يرتبط بما هو عام؛ فلا يمكن أن نتواصل بخصوص المعرفة أو ننتجها أو نفهمها ما لم تكن هناك مصطلحات مشتركة لها المفاهيم نفسها. بإعتبار أن العلاقة القائمة بين المصطلح و المفهوم و المعجم المختص هي علاقة مكينة لكونها المكونات الأساسية التي تدور حولها المصطلحية ،؛ فلا يمكن ممارسة أي بحث علمي في المصطلح او في المفهوم أو في المعجم العام او حتى المختص في إطار خارج إطار اللسانيات الحديثة اليوم،لأن ما قيل قديما صار معلوما لذا الجميع ،وحتى إن المتصفح لما كتب حول المصطلح أو الاصطلاحية سيجد أن ما كتب كثير جدا أكثر مما يتطلبه الأمر في هذا الباب ؛ولكن في واقع الأمر أن كل ما أنجز هو فقط بداية من البدايات الممكنة لما يرتبط بالمصطلح و ما جاوره.. وأشار ذ.خطابي أيضا إلى أن المشكلة في اللغة العربية ليست مشكلة مصطلحات بقدر ما هي مشكلة تصور أو معرفة...لتبقى القيمة العلمية للمصطلحات هي الأساس في إنتاج المعرفة. ولم يتوقف صبيب العلم عند ما جاد به لسان ذ. محمد خطابي حول المصطلح ..بل توالت القراءات والمداخلات لكتابه (*المصطلح و المفهوم و المعجم المختص * الحائز على جائزة المغرب للكتاب)، و من بينها المداخلة القيمة ل ذ.محمد أزهري عنونها بالتأليف المصطلحي بين الواقع والآفاق..مما فرض حتما التعرف أيضا على بعض الاكرهات و التحديات التي تواجه المصطلح و التي صاغتها مداخلة ذ. لكبير الحسيني في قالب بسيط ومبسط تستوعبه كل الأذهان، هذا دون أن يستثنى جانب مهم في التعريف ببعض قضايا المعجم المختص على لسان ذ. عبد المالك عويش. لتختتم هذه الإحتفالية العلمية ....بفتح باب النقاش والرد على أسئلة العقول الضمأ للمعرفة من طرف ضيف الجلسة ذ. محمد خطابي من لذن الطلبة الحاضرين حول بعض الإشكالات المتعلقة بالمصطلح و المصطلحية



بقلم : رجاء الفيلالي

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه


ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً