نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
مراسل صحفي : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
مراسل صحفي : ادريس غزواني

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
هنيئا للعرب بالسيسي رئيسا

الدار البيضاء في : Deprecated: Function split() is deprecated in /storage/content/11/1010211/casapress.net/public_html/include/functions.php on line 85 11-06-2014

يعيش القادة العرب هذه الأيام على وقع الفرحة الكبرى ، فرحة فوز قائد العسكر عبد الفتاح السيسي برئاسة مصر بعد أن انقلب على الشرعية في الثالث من يوليو ، فلم يكف هؤلاء القادة أنهم دبروا لتلك المؤامرة التي أطاحت برئيس شرعي بالبلاد ولم يكفهم إجهاض ثورة 25 من يناير ، بل تجاوزوا كل ذلك واجمعوا على الانقلاب وشاركوا في تنصيب قائد الانقلاب المبجل مؤكدين أن لا أحد يستطيع الخروج بمصر من الأزمة غير السيسي .

القادة الذين وجهت لهم الدعوة لحضور حفل تنصيب عميد الانقلابيين العرب، والذين كلفوا أنفسهم عناء التنقل إلى مصر للاحتفال  بهذا العرس الكبير لم يكن لديهم سوى هدف واحد هو التعاون مع مصر للقضاء على الحركات الثورية التي كانت تشكل تهديدا لهؤلاء القادة والزعماء الذين لا يأتيهم الباطل من بين أيديهم ولا من خلفهم  والذين يكرهون التنازل على ٍعروشهم ولو كلفم ذلك التضحية بالبلاد والعباد ، لذلك تراهم قد قدموا للمشير كل ما يحتاجه لمواجهة حركة الإخوان واجتثاثها عن بكرة أبيها، في صورة تظهر وبشكل لا يدع مجالا للشك أن هناك مؤامرة بدأت منذ أن وصل مرسي إلى السلطة وما تزال مستمرة إلى حدود الآن ، بعد أن وصل السيسي إلى السلطة عبر انقلاب دموي حاول التغطية عليه بانتخابات مزورة لم يشارك فيها سوى رجال المخابرات بشكل مكثف ، أما الشعب فلم يعر اهتماما لتلك المهزلة الرهيبة التي أعادت بمصر إلى الوراء لعقود من الزمن .

هؤلاء الزعماء والقادة والوزراء الذين خرجوا علينا وهم بهتفون بحياة السيسي هم سبب كل الأزمات  التي حلت بمصر ، وسبب كل ما حل من فتن بين أبناء الشعب المصري الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل أن تنجح ثورتهم المجيدة التي قلما يجود بها الزمان ، بل لهؤلاء تاريخ في التصدي للديمقراطية في البلدان العربية والإسلامية ، ولنا في التاريخ دليل واضح على تدخل قادة هؤلاء في شؤون الدول لإجهاض الثورات وهو مثال دعم الرئيس صدام حسين من أجل أن يدخل في حرب دموية مع إيران كل ذلك خوفا من أن يتم تصدير الثورة إلى هذه الدول، ويصبح قادتها في مهب الريح ، لذلك ورطوا العراق في حرب لم تضع أوزارها إلا بعد ثماني سنوات كانت وبالا على الشعبين معا.

من حق هؤلاء القادة أن يحتفلوا بالنصر الذي حققوه على ما يسمونه الإرهاب ،ومن حقهم أن يفرحوا لانجازات السيسي المتمثلة في القضاء على حركة الإخوان المسلمين التي أعلن عليها الحرب ، كل هذا من حقهم ، لكن الذي يجب أن يعرفه هؤلاء أنهم بالرغم من القضاء على حركة الإخوان ، وبالرغم من اجتثاثها من أرض الكنانة والزج بأعضائها في السجون ، فإن هناك شعبا بأكمله أصبح لا يخشى الاحتجاج وأصبحت لديه الثورة ثقافة ، فهذا لن تستطيع أن تقضي عليه حتى وإن حاولت بكل الوسائل ، فهذا الشعب هو من سيبادر إلى إجهاض حلم قائد الانقلاب وحلم من يدعمه من دول الخليج التي ما إن أحست برائحة الديمقراطية في البلدان العربية والإسلامية إلا وتسارع لوأدها في بدايتها .

 بالرغم من أن دول الخليج وبعض الدول العربية ودول المغرب الكبير حاولت دعم السيسي وإضفاء الشرعية على أعماله ، فإن كل المؤشرات تؤكد عكس ذلك فالرجل لم يحض بالقبول إلا من بعض الشرذمة التي تقف في صفه وتحاول التطبيل لحكمه ، أما غالبية الشعب فهي رافضة لهذا الحكم ، والانتخابات الأخيرة التي تم فيها  تنصيب السيسي رئيسا للبلاد خير دليل على ذلك ، حيث كانت نسبة المشاركة ضعيفة جدا بالرغم من أن هؤلاء حاولوا إخفاء الحقيقة ، وأظهروا أن الشعب كله خلف السيسي معتقدين أن ذلك سيمكنهم من القضاء على الشعب وإعادة الديكتاتورية البغيضة التي أكل الدهر وشرب عليها .

هؤلاء القادة الذين توجهوا إلى مصر لحضور حفل تنصيب السيسي ،هم من أفشلوا الثورة في ليبيا وهم من أفشلوها في مصر عندما قبلوا بانقلاب ناعم على الشرعية ، وهم من حاولوا إفشالها في تونس لولا ذكاء الشعب التونسي الذي رفض أن ينساق وراء تلك المؤامرات التي كان يعدها هؤلاء في جنح الظلام ، فهؤلاء الزعماء بمثابة النقمة التي تقف في طريق الشعوب التواقة للحرية والتغيير، والرافضة للاستبداد والظلم ،لأن أغلبها أنظمة شمولية لا تملك ذرة من الديمقراطية وتخشى أن تنجح ثورات الربيع الديمقراطي في تلك الدول فتضع النهاية لحكمهم الذي لا ينتهي ، لذلك تجدهم يسارعون إلى إفشال الثورات وعرقلة المسار الديمقراطي ومن ثم الحفاظ على عروشهم إلى أجل غير مسمى .

يجب على هؤلاء الأبطال وأصحاب المعالي والفخامة الذين هم في فرحة من أمرهم  هذه الأيام بعد عودة الديكتاتورية إلى مصر ، أن يعرفوا جيدا  أن دورهم سيأتي بعد ذلك لأنهم أولى بالثورة والتغيير ، وأن بلدانهم تجمع بين خليط المتناقضات في غياب تام لجو الديمقراطية التي من أجلها تناضل شعوب الأرض ، فمهما طال الليل فلا بد من طلوع الفجر ، ومهما طال الاستبداد فإن القصاص سيأتي ، واسمحوا لي أيها القادة العظام عن هذا التدخل في شؤونكم  التي لم أكن لأتدخل فيها لولا أنكم بذلتم قصارى جهدكم من أجل التدخل في شؤون الشعوب التي كانت تطمح إلى تذوق طعم الحرية .

 

 



بقلم : رشيد أخريبيش

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه


ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً