نحن لا نفتري على أحد بل نقول الحقيقة للجميع

show

إدارة الموقع

ملحوضة. هذا هو فريق العمل لموقع كازابريس وكل من يتوفر على بطاقة خارج هذا الفريق لسنا مسؤولين عنه وليست له اي علاقة بالموقع :
للإتصال المباشر : موقع كازابريس
Casapress@gmail. Com
0664080623 - 0660664910
مدير النشر : عادل الساحلى
casapress@gmail.com
رئيس التحرير : المهدي أبو العولة
casapress@gmail.com
مراسل صحفي : عبد العزيز هنو
casapress@gmail.com
مراسل صحفي : ادريس غزواني

اختيار اللون الخاص بك
اختيار الخلفية الخاصة بك
لماذا تجاهلت الحكومة فاجعة بوركون؟؟؟

الدار البيضاء في : Deprecated: Function split() is deprecated in /storage/content/11/1010211/casapress.net/public_html/include/functions.php on line 85 16-07-2014

قبل الحديث عن هذه الفاجعة الخطيرة التي ذهب ضحيتها 23 شخصا في حي بوركون بالدار البيضاء لا يمكننا إلا نتقدم بأحر التعازي لأهالي الضحايا ونتمنى من الله العلي القدير أن يتغمدهم برحتمه ويسكنهم فسيح جناته ويلهم أهلهم الصبر والسلوان .

في الدول الديمقراطية التي تحترم نفسها ، وفي الدول التي تقدر شعوبها، لا يمكن لفاجعة أو حادث مأساوي أن يمر مرور الكرام ، بل لا بد أن يقف الكل للحظات ، للوقوف على حيثيات الحادث لمحاسبة الفاعلين ، ومنع تكرار ذلك في المستقبل ، أما إذا تعلق الأمر بحياة الشعوب فهذا يتجاوز كل التوقعات ، فما إن تحدث فاجعة ينجم عنها إزهاق أرواح البشر، إلا وتجد هذه الدول مجندة للتعاطي مع هذا الحادث وتسارع إلى الإعلان عن الحداد تقديرا لهؤلاء الضحايا واحتراما لإنسانيتهم ، بل لا نبالغ إن قلنا أن معظم الساسة في هذه البلدان يعلنون الاستقالة من مناصبهم خجلا من أنفسهم .

أما في دولنا نحن حيث الفساد والتناقضات والديكتاتورية البغيضة ، فإن الأمر يختلف عما تحدثنا عنه في الدول الديمقراطية كل الاختلاف ، فالحوادث المؤلمة ، لا تكاد تغادر مجتمعاتنا والفاجعات المأساوية كلها من نصيبنا، لكن دون أن نجد من يولي اهتماما لكل هذا من الذين هم على رأس القرار في البلاد ، فلا عزاء ، ولا تضامن ولا حداد من ساستنا العظام الذين يبدو أنهم بمنأى عن كل الذي يحدث في البلد ، فلا تكاد تسمع لهم صوتا حتى لو تعلق الأمر بضحايا أبرياء قضوا نحبهم بسبب سياسات معوجة لهؤلاء الأبطال .

بعد الحادث الأليم الذي وقع في حي بوركون بالدار البيضاء والذي راح ضحيته 23 شخصا والعديد من الجرحى لم يكن من حكومتنا الغراء سوى أن تلتزم الصمت ، ولم يكن من رئيسها الذي اشتعل رأسه شيبا في السياسة وبلغ من العمر عتيا ، إلا أن يذهب في نهج إخوانه "ويضربها بالطم" وكأن الأمور على أفضل حالها ، وأن لا شيء يدعو للقلق في هذا البلد ، فرئيس حكومتنا المبجل لم يكلف نفسه حتى بإطلالة محتشمة للترحم على الأرواح الطاهرة التي سقطت في حي بوركون بسبب الإهمال القاتل ، ولا أن يواسي أهالي هؤلاء الضحايا الذين نفضل أن نسميهم شهداء الحكومة، الذين لم يسقطوا في غزة بسبب العدوان ولم يسقطوا في سوريا الثورة ولا في أي بلد آخر يناضل أهله من أجل الحرية ، وإنما سقطوا في مغرب العهد الجديد ، عهد الرجل الحديدي أو المهدي المنتظر الذي انتظره كل المغاربة على أحر من الجمر ، ليأتي ليذيق هؤلاء الويلات عبر سياساته المعوجة التي أعادت بنا إلى الوراء لعقود من الزمن .

الحكومة المغربية التي تصور نفسها على أنها المساند الرسمي للشعب المغربي، والمدافع الأبدي عن حقوقه المشروعة ،والحصن الحصين له ، أثبتت فشلها الذريع في كل مسرحياتها التي كانت قد قدمتها أمام أنظار المغاربة منذ أن وصلت إلى السلطة ،وانكشف كذبها الحلال أمام الشعب الذي يدفع الآن ثمن اختياره لحزب المصباح ولرئيس الحكومة الذي يبدو أن لا شيء يهمه في هذا البلد سوى مصالحه الشخصية ومصالح حزبه التي أصبحت عند رئيسنا فوق كل اعتبار .

لمن يشك في كلامنا هذا ، ولمن سيعتقد من إخوان بنكيران أننا لا نريد من وراء هذا المقال سوى الهجوم على الرجل ، لهؤلاء نقول إننا سنأتيكم بالدليل القاطع أيها الأحبة لنبين لكم أن السيد رئيس الحكومة يعمل فقط من أجل مصالح حزبه ومن يعملون على شاكلته ، عسانا نزيل على أبصاركم الغشاوة لتحاولوا أن تفهموا ما يجري من حولكم ، لعلكم تراجعوا أنفسكم قبل أن تضيع المفاتيح من بين أيديكم .

عندما قتل الطالب الحسناوي الذي ينتمي إلى فصيل التجديد الطلابي بجامعة ظهر المهراز بفاس على يد عنصر من النهج الديمقراطي ، والذي كنا قد خصصنا له مقالا ، أقام رئيس الحكومة الدنيا ولم يقعدها ، ولم يرتاح له بال حتى انتقل إلى مسقط رأس الحسناوي بمدينة الراشيدية ليقدم التعازي لأهله ، أما عندما قتل 23 شخصا في حادث مأساوي تتضرع له الأرض والسماوات فلم نسمع لهؤلاء صوت، ألا يدل هذا يا من يشككون في كلامنا على أن رئيس الحكومة لا تهمه معاناة الشعب ولا يهمه أنين الضحايا الذين يسقطون بسبب الإهمال الذي تتحمل فيه حكومته القسط الأكبر .

لو كان رئيس الحكومة لا يميز بين أبناء المغاربة ولو كان يجعل المغاربة سواسيا كما يؤكد في خطاباته الجماهيرية لربما كلف نفسه الانتقال إلى مكان الفاجعة ،وتفقد أحوال هؤلاء الذين قدر لهم أن يموتوا لا لشيء سوى أنهم ضحية بلد لا يقدر أرواح أبنائه ، وربما خرج علينا ولو بتصريح يعد فيه المغاربة بالتحقيق في هذا الحادث فذلك أضعف الإيمان يا من يدعي الإيمان والعفة ويسعى جاهدا لإعطاء الدروس والعبر .

لو كان هذا الحادث قد وقع في دول ديمقراطية لربما سقطت على إثره حكومات ، وأعلن الحداد ربما لأسبوع أو أكثر ، وكلنا نتذكر حادث مقتل 12 شخصا في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2012 والذي دعا على إثره الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى تنكيس الأعلام وإعلان الحداد ، وكلنا نتذكر فرنسا التي أعلنت الحداد لمجرد مقتل مدرس وثلاثة تلاميذ في حادث هجوم على مدرسة ، هذا في الدول التي تقدر أرواح أبنائها ، أما في مغربنا الحبيب فحتى العزاء معنويا ليس من حظ أبناء المغاربة ، فمهما سقط أعداد الضحايا ، ومهما أزهقت أرواحهم ، ومهما دمرت بيوتهم ، فلن تسمع من رئيس حكومتنا ولا من إخوانه الذين عودونا على الكذب المباح، أي صوت يمكن أن يظهر تضامن هؤلاء مع الشعب الذي أوصلهم إلى سدة الحكومة، التي أنست هؤلاء كل تلك الوعود التي قدموها للشعب المغربي ، وتحول هؤلاء من ناطقين رسميين باسم الشعب المغربي عندما كانوا في المعارضة، إلى ناطقين رسميين باسم الديكتاتورية البنكيرانية البغيضة التي لم تدع مغربيا إلا وأهلكته ، تصبحون على وطن .



بقلم : رشيد أخريبيش

كازابرس : نحن لا نغطي الخبر بل نكشف عنه


ملاحظات قبل التعليق:

  • التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
  • يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
  • جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
  • يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
  • عند التعليق لتصحيح خطأ في خبر. يتم إرساله إلى فريق التحرير ويتم حذف التعليق.
  • الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
  • سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
  • التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي كازا بريس

تعليقات الزوّار
أضف تعليقك

كازاتيفي

  • الأكثر مشاهدة
  • الأكثر تقييماً
  • الأكثر تعليقاً